الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » كيف تقابل خيالات طفلك الوهمية ؟!

كيف تقابل خيالات طفلك الوهمية ؟!

أكد المركز الاتحادي للتوعية الصحية إن الفترة بين السنة الثالثة والخامسة لدى الأطفال تعرف “بالمرحلة الخيالية”، حيث تسيطر فيها الشخصيات الخرافية، كالوحوش والساحرات الشريرات وبابا نويل، على تفكير الطفل، فكيف تقابل خيالات طفلك الوهمية إذاً؟

وقد يرى الطفل أن كل ما يفكر فيه ويفعله يعد سبباً لما يحدث، على سبيل المثال مرض الأم يرجع إلى تصرفاته السيئة، وهو أمر شاق للغاية.ويعجز الكثير من الأهل عن تفهم هذه المرحلة لدى الأطفال، بل ويشتكون من أن طفلهم لديه خيال مفرط ولا يستطيع تعلم كيفية التفرقة بين الحقيقة والخيال، وبعضهم يميل لتوبيخ الطفل ومعاقبته في حال تكرار تلك القصص الوهمية.الخبراء الألمان يطمئنون الأهالي لافتين إلى أن مخاوفهم غير مبررة، حيث يهيمن التفكير الواقعي تدريجياً على غالبية الأطفال ابتداءاً من عمر خمس سنوات تقريباً.

وحتى هذا العمر، نصح خبراء التربية الآباء بضرورة تقبل  الحكايات الخيالية لأطفالهم بصدر رحب ودون إنفعال أو غضب كما حذروا من النظر إليها باعتبارها حكايات كاذبة ومعاقبة الطفل عليها أو توبيخه بسببها.

وأثبتت الكثير من الدراسات الحديثة أهمية بل وفائدة خيال الطفل الخصب واعتبرتها مقدمة ومؤشر للدلالة على تميزه وذكاءه في الكبر وهو ما يجهله الكثير من الآباء!


اضف تعليقا