الرئيسية » أخبار التعليم » كيف تستعد لليوم الأول في الجامعة ؟

كيف تستعد لليوم الأول في الجامعة ؟

كيف تستعد لليوم الأول في الجامعة ؟ ، الحياة مراحل، وكل مرحلة لها سماتها الخاصة، وتعتبر مرحلة الجامعة من أجمل المراحل التعليمية، حيث يقضي الطلاب وقت جميل وممتع، لأنهم يشعرون أنهم تحملوا الكثير من المتاعب من أجل الوصول إلى الكلية المفضلة لهم، فقد ذاكروا ساعات وأيام طويلة وسهروا كثيراً، من أجل الحصول على درجات عالية تمكنهم من الإلتحاق بالكلية والجامعة التي تمنوها.

قبل دخول الجامعة، يشعر الطالب بأنه مُقيد، خاصة في مرحلة الثانوية العامة، التي يعتبرها الأهل مرحلة تحديد المصير، لذا يدعمون أبناءهم بها ويطالبونهم ببذل قصارى جهدهم، وبعد كل هذا العناء، تأتي مرحلة الجامعة التي تمنح الطالب قدر من الحرية والحركة، وتفتح له آفاق جديدة ومجالات واسعة، وتجعله أكثر إنفتاحاً على العالم.

الجامعة، عالم كبير ملئ بالتجارب والخبرات، فهي المرحلة الوحيدة التي يبدأ فيها الطالب يعتمد على نفسه بشكل أساسي، يخطط حياته ومستقبله بالطريقة التي يراها صحيحة، كما أنها المرحلة التي تعلمه أن المسئول الأول عن قراراته وأن عليه أن يتحمل نتائج هذه القرارات سواء كانت إيجابية أو سلبية.

مع اقتراب اليوم الأول للجامعة عليك أن

– تذهب إلى الجامعة من أجل التعرف على كل مبنى بها، حتى لو كانت مباني بعيدة عن الكلية الخاصة بك، ومكان شئون الطلبة وإدارة الجامعة وقاعة المحاضرات الخاصة بك، ومبنى رعاية الشباب حتى تتعرف على الأنشطة التي يقدمونها، هذا بالإضافة إلى مكان الصلاة، كل هذا سيسهل عليك الأمر بعد ذلك، فكل هذه الأماكن ستكون مهمة بالنسبة لك بعد ذلك.

– الذهاب إلى شئون الطلبة من أجل الحصول على جدول المحاضرات، أو اختيار بعض المواد، ففي بعض الكليات يكون هناك مواد اختيارية يختارها الطالب حسب رغبته، كما عليك معرفة مواعيد المحاضرات وأماكنها والإلتزام بمعاد المحاضرة، لأن الجامعة تختلف كثيراً عن المدرسة.

كيف تستعد لليوم الأول بالجامعة؟

الإنتقال من مرحلة لآخرى ليس أمر سهل أو هين، حتى لو كانت المرحلة التي سينتقل إليها الشخص أفضل، إلا أنه من الطبيعي أن يشعر الإنسان برهبة وخوف، لذا تجد جميع طلاب الجامعة يشعرون بخوف في اليوم الأول لهم بالجامعة، لأنهم يدركون أنها مرحلة جديدة ومختلفة، وتحتاج إلى تعامل خاص، ولكن بمجرد الإندماج بباقي الطلبة والتعرف على أصدقاء جدد سيتلاشى هذا الخوف.

المظهر يلعب دور كبير في تكوين رأي الآخرين بك، لذا عليك أن تهتم بثيابك وتختار أفضل ملابسك أثناء ذهابك إلى الجامعة، حيث إن المظهر الحسن يشجع الآخرين على التعامل معك، هذا الأمر سيسهل عليك الكثير وسيمكنك من التعرف على الكثير من زملائك، وربما سيصيرون أصدقاءك فيما بعد.

الجامعة مكان مفتوح عليك أن تتعلم منه الكثير، كما عليك أن تكسر حاجز الخوف والقلق، وأن تبدأ في التعامل مع المحيطين بك بشكل طبيعي، حيث إن الأشخاص الإنطوائيين والمنعزلين سيعانون كثيراً داخل الجامعة.

في اليوم الأول من الجامعة، عادة تنظم الجامعة احتفال صغير وتقيم به الكثير من الأنشطة، احرص على أن تحضر هذا الاحتفال لأنه سييمدك بالكثير من المعلومات عن الجامعة، كما سيمكنك من التعرف على الكثير من الأنشطة التي تنظمها الجامعة، والتي يمكنك الإشتراك بها فيما بعد، حسب النشاط الذي تراه مناسب لموهبتك.

في الغالب، سيقابلك في اليوم الأول لك بالجامعة، بعض الطلاب الأكبر منك سناً، والذين سيساعدوك في معرفة كل شئ عن الكلية الخاص بك، ويمكنك توجيه كل الأسئلة التي تراودك، وحتماً ستجد إجابة لديهم، هؤلاء الطلاب كل مهمتهم مساعدتك في العام الأول لك بالكلية، وفي بعض الأحيان قد يكونوا أصدقائك فيما بعد.

احرص على التعرف على من هم أكبر منك بالكلية، وذلك من خلال الإنضمام إلى أحد الأسر الموجودة بالكلية، هذه الأسر تنظم أنشطة ورحلات وتضم الكثير من الطلاب بإختلاف العام الدراسي، هذا الأمر سيجعلك قريب منهم، وستسفيد من خبراتهم وتجاربهم بالتأكيد.

حتى تقضي مرحلة الجامعة بسلام، عليك أن تردك أن كل مرحلة لها عيوبها ومميزاتها، وبالرغم من اعتقادك أن مرحلة الجامعة ستمنحك حرية سواء في تصرفاتك أو اختيار المواد التي تحبها أو اختيار وقت المذاكرة المناسب لك أو ستخرج وتتنزه مع أصدقائك في الوقت الذي يحلو لك، إلا أنها من أهم المراحل في حياتك، وعلى أساسها سيتحدد مصيرك ومستقبلك، لذا احرص على أن تستفيد منها قدر الإمكان.

 



اضف تعليقا