الرئيسية » الصحة المدرسية » كيف تساعدين طفلك على تعلم ونطق الإنجليزية ؟

كيف تساعدين طفلك على تعلم ونطق الإنجليزية ؟

اللغة الإنجليزية هي اللغة الأكثر تحدثاً والأوسع انتشاراً في العالم، وهي اللغة المستخدمة في الوسائل التكنولوجية الحديثة، كما إن بعض المجالات العلمية لا يمكن للفرد دراستها إلا إذا كان يجيد الإنجليزية، وخاصة المجالات العلمية مثل علوم الطب والصيدلة والكيمياء وغيرها، وما إلى ذلك من العوامل التي تجعل تعلم الإنجليزية من الأمور بالغة الأهمية، ولهذا صارت تُدرس للأطفال منذ التحاقهم بالروضة أو الصف الأول الابتدائي، وإن كان ذلك يقتصر على تلقينهم بعض المفردات وتعريفهم بالحروف والأرقام وتدريبهم على نطقها بالشكل الصحيح.

كيف تساعدين طفلك على تعلم اللغة الإنجليزية :

تعتبر بعض الأمهات تعليم اللغة الإنجليزية للأطفال من الأمور الصعبة والمهام الشاقة، ويتساءلن دوماً عن السبل التي يمكنهم بها تبسيط المحتوى الدراسي الخاص بتلك المادة، وتمكنهم من تحفيظ الأطفال المفردات وتدريبهم على نطقها بالشكل السليم، وفي هذا الصدد يقدم الخبراء مجموعة من النصائح ويوصون بعدد من الوسائل، التي قد تجعل تعلم الإنجليزية ممتعاً للطفل بسيطاً للأم، وهي كالتالي:

1- استخدام مفردات من بيئته :

من أهم الأمور التي يجب أخذها بالحسبان عند تدريس مفردات اللغة الإنجليزية للأطفال، هو اختيار الأشياء المتواجدة في البيئة المحيطة به، والتي يكون باستطاعته تمييزها والتعرف عليها بسهولة، فعلى سبيل المثال إن كنا نلقن الطفل كلمة تبدأ بحرف الـ (C)، فيمكن أن تكون سيارة Car أو قطة Cat بدلاً من تمساحCrocodile ، وذلك لأن الطفل السيارة والقطط من الأشياء المتواجدة في بيئة الطفل، وبالتالي يكون ذهنه قادر على الربط بين الحرف والكلمة والمدلول التي تشير إليه، وذلك سيسهل عليه بالطبع عملية حفظ الكلمة، ففي تلك المرحلة العمرية ليست العبرة بحفظ الطفل لأكبر كم من المفردات والكلمات، وإنما العبرة بحفظ الحروف والتدرب على استخدامها وإجادة نطقها.

2- اطلبي منه ذكر الأشياء بالإنجليزية :

من التدريبات العملية الهامة والتي ينصح خبراء التعليم باتباعها مع الطفل في بداية تعلمه اللغة الإنجليزية ،هو أن تطلب الأم منه الإشارة إلى الأشياء بمسماها الإنجليزي، ففي تلك المرحلة يكون الطفل يجيد عدد قليل من المفردات الإنجليزية، فمثلاً حين يطلب تفاحة على الأم أن تسأله عن اسمها بالإنجليزي إن كان قد سبق له دراسته، والأمر نفسه عند الإشارة إلى الحيوانات أو الأشياء أيا كانت، فيجب مراعاة إن تعلم لغة جديدة ليس بالأمر اليسير، فإن ذلك يتطلب أن يبقى لكل شىء حولنا مسمى مزودج داخل عقولنا، واحد بالعربية والآخر بالإنجليزية، وإن اتباع ذلك التدريب العملي البسيط مع الطفل الذي يدرس اللغة الإنجليزية ،يبقي عقله متخفزاً طيلة الوقت وينشط ذاكرته من وقت لآخر.

3- الأغنيات التعليمية :

الأغاني والأناشيد التعليمية من الوسائل التعليمية المميزة، التي يُفضل الاستعانة بها عند تدريس اللغة الإنجليزية للأطفال، ويمكن بتفقد الإنترنت مشاهدة عشرات الأغنيات التعليمية المتعلقة بمادة اللغة الإنجليزية ،والتي تستخدم بها مفرادات بسيطة وكذلك ألحان ذات إيقاع مبهج محبب، تلك الأغاني تتضمن ذكر الحروف أو الأرقام أو بعض مجموعات المصطلحات المرتبطة ببعضها، مثل مسميات الألوان أو مسميات الحيوانات أو الطيور… إلخ، فإن الأناشيد والأغاني بطبيعة الحال أسهل في عملية الحفظ من النصوص التعليمية الجامدة، علاوة على أن الألحان الخاصة بتلك الأغنيات عادة ما تكون مبهجة ومحببة للطفل، حتى إنه قد يرددها من تلقاء نفسه في أوقاته فراغه، فيكون ذلك بمثابة تنشيط دوري للعقل وتأكيد على حفظه للمعلومات وترسيخ لها في الذاكرة.

4- الألعاب التعليمية :

أيضاً من الوسائل ذات الفاعلية في تعليم الأطفال مادة اللغة الإنجليزية ،هي مجموعة الألعاب التعليمة المتنوعة، مثل المكعبات ذات الحروف والأرقام، أو قطع البازل التي ترتب بشكل معين لتصنع شكلاً وحرفاً وكلمة تتناسب معها، فمن خلال رصد المكعبات على سبيل المثال يتعلم الأطفال الترتيب الأبجدي للحروف من A إلى Z، وكذلك يميز الرموز الرقمية بالإنجليزية من خلال ترتيبها بشكل تصاعدي، والآن تتوفر بالأسواق مجموعة من ألعاب الفيديو التعليمية، وبشكل عام فإن تلك الألعاب بالغة التعدد والتنوع، وتختلف باختلاف الفئة العمري والمرحلة الدراسية التي ينتمي إليها الطفل.

5- كتيبات التلوين :

هي وسيلة تعليمية لا تختلف بقدر كبير عن وسائل الألعاب التعليمية، وبشكل ما تعتبر مشتقة منها، ولكنها ذات تأثير قوي وتسهم بشكل فعال في ترسيخ المعلومات بذاكرة الأطفال، فقد كشفت الدراسات العلمية إن الحفظ بواسطة التدوين يسهل من عملية حفظ المعلومات، أكثر من الحفظ الشفهي بالطرق التقليدية، ولأن عملية التدوين المتكرر صعبة بالنسبة للطفل وقد تصيبه بالملل فتنفره من عملة المذاكرة، فيمكن الاستعاضة عنها بكتيبات التلوين، والتي تتضمن صوراً محببة بالنسبة للأطفال مثل صور الشخصيات الكرتونية الكركاتورية، مذيلة بالكلمة التي تعبر عنها بـ اللغة الإنجليزية والحرف الذي تبدأ به، وبدلاً من مطالبة الطفل بتكرار تدوين الحرف أو الكلمة مرات ومرات، يكون عليه فقط تظليل فراغاتها بالألوان، وهذا من الأمور الممتعة بالنسبة للطفل، فلا يمل من التكرار وفي ذات الوقت يساعده على حفظ الحروف والأرقام والمفردات.



اضف تعليقا