الرئيسية » أخبار التعليم » كيف تختارين المكان المناسب للمذاكرة ؟

كيف تختارين المكان المناسب للمذاكرة ؟

ليس من السهل أن تقنعي أبناءك بترك الألعاب التي يحبونها، وعدم الذهاب إلى النادي والبقاء في المنزل للمذاكرة، أو التوقف عن مشاهدة التليفاز، ولكن هناك بعض الأمور التي تساعدك على فعل هذا، وتجعل الأبناء لا يشعرون بالضيق، أثناء فترة المذاكرة، من أهم هذه الأمور، كيف تختارين المكان المناسب للمذاكرة ؟ المكان الذي يذاكر فيه الأبناء، حيث أكد جميع الأطباء النفسيين، أن المكان الهادئ الجميل يؤثر بشكل كبير على نفسية الطلاب، لذا تجد الطلاب الذين يوفر لهم الأهل مكان جيد للمذاكرة دائماً متفوقين، على العكس فالطلاب الذين لا يجدون مكان مناسب للمذاكرة، دائماً يشعرون بالضيق والتعب.

aaaaaa
هناك الكثير من الأمور التي تترتب على مكان المذاكرة، لذا على الأهل أن يهتموا كثيراً بتوفير جو ملائم للمذكراة، حتي يسهلوا على أبناءهم هذا الوقت، الذي يشعرون دائماً أنه لا يمر، ومن خلال هذا المقال سنقدم لكم بعض الأمور والتعليمات التي يجب اتباعها، عند اختيار مكان المذاكرة والتي من أهمها:-

الترتيب والتنظيم
حتى يتمكن الأبناء من المذاكرة، يجب أن يكون المكان الذي يذاكرون فيه مرتب ومنظم، حيث إن ذلك يؤثر بشكل كبير على حالتهم النفسية، فإنعدام النظام يجعل الابن يشعر بالتوتر، كما أنه ربما يقضي فترة طويلة في البحث عن أدواته المدرسية، الأمر الذي يقلل من تركيزه، لذا يجب أن يتسم المكان بالنظام.

الهدوء
لا يمكن للأبناء أن يذاكروا دروسهم في جو ملئ بالصوت العالي، لذا يجب على الأهل أن يوفروا مكان بعيد عن الزحمة وغرفة المعيشة، حتى يتمكن الأبناء من المذاكرة بشكل سليم، ولا يصابون بالتشتت، ففي بعض الأحيان قد يسمع الأبناء صوت الفيلم الذي يحبونه، الأمر الذي يلفت إنتباههم، ويجعلهم يسارعون في الإنتهاء من المذاكرة، حتى يشاهدوا الفيلم.

مكان مبهج يحبه الأبناء
على الأم أن تختار مكاناً مميزاً يدفع الأبناء للإبداع والتفكير، حيث يمكنها تزيين مكان المذاكرة ببعض اللوح الفنية، أو تعليق بعض اللوح التي رسمها الأبناء بنفسهم، أو إحدي ألعابهم المفضلة، ويمكنك كذلك استعمال مفرش مبهج أو وضع بعض الورود والزيوت المعطرة بالمكان، وذلك لخلق جو هادئ مميز، اختاري دوماً أدوات مدرسية ملونة ومبهجة، وعلقي علي الحائط لوح مغناطيسي لتعليق الملحوظات وتاريخ مقابلة معلمات الفصل وأوقات التدريب في النادي.

الإضاءة المناسبة
يجب على الأم أن تختار مكان المذاكرة بجانب النافذة، مما يتيح لأبناءك إضاءة طبيعية كافية خلال ساعات النهار، أما في الليل فيمكنك الاختيار ما بين الإضاءة “النيون”، التي يمكن تعليقها علي الحائط فوق المكتب أو الأباجورات الصغيرة المخصصة للمكاتب، والتي تنحني بالاتجاة المطلوب حسب احتياج الابن، إذا كان المكتب أو المائدة شديدة الازدحام، يمكنك الاعتماد علي الأباجورات الأرضية الطويلة التي توضع علي الأرض، ويمكن تعديل اتجاهها أيضاً، ولكن في كل الأحوال يجب توفير إضاءة جيدة، حتى لا يصابوا بضعف النظر.

في بعض الأوقات، يستخدم الأبناء الكمبيوتر في المذاكرة، وفي هذه الحالة يجب وضع الكومبيوتر بزاوية 90 درجة علي الشباك، حتي لا ينعكس الضوء الخارجي علي الشاشة ويؤذي عين الطفل، احرصي دوماً علي تأمين الإضاءة المناسبة، وابتعدي تماماً عن الإضاءات الخافتة التي توحي للطفل بالنعاس والرغبة في النوم.

[fusion_builder_container hundred_percent=
التجديد والبعد عن الروتين
قد يشعر الأبناء بالملل والضيق إذا لم يتغير مكان المذاكرة كل فترة، ومن الصعب على الأم أت تعد مكان للمذاكرة كل أسبوع، ولكن من السهل عليها أن تجدد في المكان، وتضيف له بعض اللمسات البسيطة التي تجعل الأبناء يشعرون بأن هناك شئ مختلف، فهذا الأمر سيساعد على تجديد الحيوية والنشاط بداخلهم، ولكن يجب أن تبقى أدواتهم المدرسية في مكانها، لذا على الأهل أن يفكرون كل أسبوع في التغيرات التي من الممكن أن يقوموا بها حتى يتغير المكان للأفضل، مثل وضع بعض الورود، أو تغير المفرش أو تغير مكان الكراسي، أو وضع بعض الألعاب الجديدة، فهذه اللمسات البسيطة ستؤثر بشكل كبير على نفسية الأبناء.

 

تعليمات آخرى تشجع أبناءك على المذاكرة
يجب على الأم اختيار المقعد المناسب لابنك وعمره وطوله، فينبغي أن يكون ظهر الابن دائما مستقيماً وقدماه تصلان للأرض، حتي لا يكون هناك ضغط أو تحميل علي عموده الفقري، أو فقرات الرقبة أثناء الجلوس الخاطئ، والذي يسبب الآلام لأبناءك مع الوقت والجلوس لساعات طويلة، كما يجب على الأم عدم السماح للأبناء بالمذاكرة على السرير أو الكنبة، وذلك لأن ذلك سيشجعهم على النوم.

إذا كان لديكِ أكثر من ابن في المدرسة، فخصصي لكل منهم مكاناً منفصلا، أما إذا كانوا يحسنون التصرف ويمكنهم الجلوس معاً بدون تشتيت بعضهم البعض، فيمكنك السماح بذلك، لكن تابعيهم من بعيد، أو يمكنك تخصيص أوقات مختلفة للمذاكرة لتفادي الاحتكاكات والمشاكسات.

خصصي لكل ابن من أبنائك مكان خاص لأدواته، وإن لم يتوفر لكي المكان الكافي، قومي بتقسيم كتب وأدوات كل منهم في علب مكتوب عليها اسم كل ابن والمادة الخاصة بكل صندوق، قسمي أوراق المراجعة والمذاكرة والامتحانات والشهادات في ملفات شفافة، واكتبي عليها اسم الطفل ونوع الملفات المحفوظة بداخله.

هذه النصائح ستساعد كل أم على حث أبناءها على المذاكرة، فتجهيز المكان بشكل جيد واختيار المكان المناسب الذي يحبونه، والذي يبتعد عن الضوضاء والصوت العالي، سيساعد الأبناء على التركيز، كما أن اختيار الوقت المناسب أمر هام وضروري.  [/fusion_builder_column][/fusion_builder_row][/fusion_builder_container]

اضف تعليقا