الرئيسية » أخبار التعليم » كيف تحدد ميزانية التعليم لأبناءك؟

كيف تحدد ميزانية التعليم لأبناءك؟

عندما يبلغ الطفل السادسة من عمره، يبدأ الأهل يشعرون بالقلق والحيرة والخوف، لأنهم يريدون مستوى تعليم جيد لأبنائهم، في نفس الوقت أصبحت المدارس الحكومية تعاني من تدني المستوى التعليمي، وأصبحت المدارس الخاصة تحتاج إلى الكثير من الأموال، هذه المشكلة تحتاج إلى تفكير عميق وطويل، وفي الغالب سيصل بنا التفكير إلى إلحاق الأبناء بالمدارس الخاصة بالرغم من ارتفاع أسعارهم، إلى أنها تضمن مستوى تعليم جيد، وتعامل راقي يساعد الطلاب على تحقيق النجاح والتفوق، ليس على المستوى التعليمي فقط، ولكن على المستوى الرياضي والثقافي، فهذه المدارس تهتم ببناء شخصية الطفل، وتسعى إلى اكشتاف مواهبه والعمل على تطويرها وتنميتها، وهذا الأمر غير موجود في المدارس الحكومية، على العكس فإن هذه المدارس أصبحت تقتل المواهب داخل الطلاب، ولكن تبقى المشكلة التي تواجه الأهل خاصة الذين ينتمون إلى الطبقة المتوسطة، كيف سيدبرون الأموال اللازمة لإلحاق أبناءهم بهذه المدارس، ومن خلال هذا المقال سنشرح لكم كيفية تحديد ميزانية التعليم الخاصة بأبناءك.

في البداية يجب على الأهل تحديد الأمور التي يجب توافرها في المدرسة، هذا الأمر سيسهل الكثير عليهم، بعد ذلك قوموا بوضع قائمة تصنيفات للمدارس الموجودة في المنطقة، “تجريبي – خاصة – دولية – لغات- راهبات”، وابدأوا في فلترة هذه القائمة على حسب الميزانية المحددة ورغباتكم، فكل مدرسة من هؤلاء لها نظام خاص ومناهج محددة، وبالتالي اختاري المدرسة بحسب المناهج التي تتماشى مع تعاليم الدين وتقاليد البلد.

uuuuu
عند اختيار المدرسة يجب على الأهل أن يراعوا بعض النقاط، حيث يجب أن بيئة المدرسة قريبة من البيئة التي نشأ فيها الطفل، وذلك حتى لا يشعر بأنه أقل من زملائه في المدرسة، وهذا الأمر سوف يؤذيه نفسياً، فربما يشعر بالحقد والكراهية تجاه أصدقائه، هذا بالإضافة إلى ضرورة التفكير طويلاً قبل إلحاقه بأي مدرسة، وعلى الأهل أن يدركوا أن هذه المدرسة سيظل بها الأبناء منذ الصغر وحتى مرحلة الثانوية، وبالتالي يجب أن تكون مصروفاتها مناسبة للحالة المادية للأسرة، حتى لا يضطروا إلى تغير المدرسة في أحد المراحل بعد أن يكون الطفل قد تعود عليها، وكون صداقات كثيرة بها، هذا الأمر ربما يؤثر عليه بشكل سلبي، خاصة إذا تم نقله إلى مدرسة أقل في المستوى.

يجب التأكد من الأنشطة التي تقدمها المدرسة، وذلك حتى يتم تحديد الميزانية بصورة صحيحة، فعلى سبيل المثال إذا كانت المدرسة توفر مكان لممارسة الأنشطة وغرف للموسيقى، وتضم عدد كبير من أمهر الأساتذة، فإن ذلك سيوفر عليكم الكثير، ولن تكونوا بحاجة إلى الإشتراك في أحد النوادي حتى يمارس أبناءك الرياضه التي يحبونها، كما لن تكونوا بحاجة إلى  الدروس الخصوصية، لتقوية مستوى أبناءكم في بعض المواد، وعلى العكس إذا لم تكن المدرسة بها هذه المميزات، يجب أن تضعوا في اعتباركم مصاريف الدروس الخصوصية والإشتراك بأحد النوادي.

يقضي الأبناء وقت طويل في المدرسة، لذا يجب أن تكون المدرسة مكان مريح بالنسبة لهم، يحصلون فيه على قدر كبير من الرعاية والإهتمام، لذا على الأهل أن يسألوا كثيراً عن المدرسة قبل أن يقرروا إلحاق أبنائهم بها، إما من خلال زيارة المدرسة أثناء يوم دراسي عادي، أو سؤال أحد الأقارب والأصدقاء الذين الحقوا أبنائهم بها، للتعرف على تجربتهم، ولمعرفة النظام التربوي الذي تتبعه المدرسة، وكذلك تعامل الإدارة مع شكوى الأهل ومشاكل الطلاب.

بعد أن تختاري المدرسة وتلمي بكل مميزاتها عيوبها وتتعرفي على ما ستقدمه لأبناءك، لاتغفلي ميزانية أخرى وهي ميزانية تنمية قدرات طفلك، كالاشتراك في كورسات للغة الانجليزية أو الفرنسية في الإجازات، أو الأنشطة الرياضيه التي يحبونها.

iiiiii
كيف تدخرين مصروفات المدرسة؟
يجب على الأم أن يكون لديها قدر كبير من الذكاء، وأن تدرك جيداً أن الأطفال يحتاجون إلى الكثير من الأموال والمصاريف، خاصة مع بداية التحاقهم بالمدرسة، لذا يجب عليها أن تقوم بإدخار جزء من الأموال كل شهر، منذ العام الأول للطفل، فإن ذلك سيجعلها لا تشعر بأن هناك عبء كبير عليها بعد ذلك.

 

هناك أيضاً طرق لدفع مصروفات طفلك دون أن تشعري أنها عبءٌ دون أن تؤثر على ميزانية المنزل بشكل كبير. وبالطبع سيعتمد الأمر على قيمة المصروفات، وعند اختيار المدرسة يجب أن تسألوا هل سيتم دفع المصروفات دفعة واحدة؟، أم من الممكن دفع المصروفات على دفعات.

قسمي الميزانية بجدول وأضيفي جدولًا إضافيًا لادخار مصروفات المدرسة، فالادخار الشهري سيوفر لكِ قيمة مصروفات المدرسة، وذلك إذا كانت المصروفات لا تزيد عن الـ 5 آلاف، أما إذا كانت المصروفات أكبر من 10 آلاف يمكنك الدخول في فكرة الادخار الجماعي أو ما يسميه المصريون “جمعية” لتوفير الوقت للحصول على مصروفات مدرسة طفلك.

احرصي على فكرة التوفير المسبق لمصروفات المدرسة فهو الحل الأسهل والأكثر راحه للأسرة، فيمكن لمن لديهم طفل بعمر الشهرين أن يبدؤوا بالادخار لتعليم طفلهم، فهذا سيخفف عنهم عناء دفع مبلغ كبير في المستقبل. واختاري ما يناسب دخلك دون ضغط شديد على قدراتك المادية.

يجب أن يدرك جميع الآباء والأمهات بأن المدرسة تلعب دور كبير في بناء شخصية أبنائهم، وفي جعلهم أشخاص ناجحين أو فاشلين، وهي التي تحدد إذا كان طفلك سيكون شخص عادي في المستقبل، أم سيكون لديه موهبة كبيرة، فالمدرسة تلعب دور كبير في تنشئة الأبناء وتحديد مصيرهم، لذا يجب اختيارها بعناية كبيرة.



اضف تعليقا