الرئيسية » مناهج ودراسات » قبل تحديد التخصص الدراسي .. كيف تتعرف على ميولك؟

قبل تحديد التخصص الدراسي .. كيف تتعرف على ميولك؟

أخطأ الكثير منا في تحديد ميوله الدراسية، وتحديد مجال بعينه للدراسة والعمل دونما النظر إلى ما إذا كنا نمتلك المهارات المؤهلة لذلك أم لا، لذلك فإن التعرف على الميول أول الخطوات التي لا بد أن يتعرف عليها الطالب قبل اختيار التخصص الدراسي .

وكم من أشخاص فشلوا في تحقيق نجاحات كانوا يرمون إليها، لأنهم لم يعدوا دراسة جيدة لسماتهم الشخصية وما يتوافق مع طبيعة عقلهم واستيعابهم وقدراتهم الذهنية والبدنية.

لماذا من المهم اختيار التخصص المناسب :

يسهل عملية الدراسة :

بالتأكيد تكون العملية التعليمية أكثر مرونة وامتاعًا إذا ما كانت على هوى الشخص ورغبته وميوله، فالأفضل أن يختار الطالب التخصص الذي يميل له ويعتقد أنه سيبدع فيه.

نتائج أفضل:

أكدت دراسات علمية أن نسبة نجاح الشخص في دراسته مرتبط باختياره التخصص الدراسي المناسب له والموافق مع ميوله وإمكانياته، فإن هذا الامر سيجعل من السهل عليه ان يبدع في دراسته.

النجاح في الحياة المهنية :

بطبيعة الحال حينما تكون الدراسة أسهل والتعلم أفضل فإن الحياة العملية ستكون أكثر نجاحًا.

التطور في الدراسة لمراحل أخرى:

كلما كان التخصص الدراسي هو المحبب للطالب والذي اختاره بنفسه، فإن احتمالية أن يكمل دراسته الأكاديمية بالماجستير والدكتوراة في تخصصه، ستكون أكبر.

نصائح لاختيار التخصص المناسب :

متابعة الهوايات

على الطالب الراغب في تحديد ميوله الدراسية، أن يبحث في مجالات الدراسة التي تقترب من الهوايات التي يحب ممارستها، فالدمج بين الهواية والدراسة سيجعل هناك مجالا أكبر للدراسة، كالفنون والمهارات المختلفة.

شغف القراءة:

بطبيعة الحال إن شغف الطالب بالقراءة أمر يعزز قدراته العقلية والعلمية، وحتمًا سيكون ذلك أكثر إفادة إذا كان في مجال التخصص ، فانظر إلى نفسك في أي تخصص تحب أن تقرأ وحتمًا سيكون التخصص الأفضل لك.

مواضع الإبداع:

اختر التخصص الذي يسمح لك بالإبداع ويتناسب مع قدراتك ورغباتك، فبعض الطلاب يفضلون المواد العلمية والبعض الآخر يفضل المواد العلمية .

الابتعاد عن أهواء الغير :

يتعرض الطالب للكثير من الضغوطات في عملية اختيار الدراسة التي يرغب، وخاصة إن كان المعدل العلمي يؤهل الطالب للدراسة في العديد من التخصصات.

التطلع للمستقبل :

يحلم كل طالب أن يصبح له دور مهم في المجتمع ويسعى للوصول إليه متخذًا السبل المثلى لذلك، فعليه تحديد حلمه ورغبته ومن ثم اختيار تخصصه.

اقرأ أيضًا: كيف يساعدك “يوتيوب” في تحديد مستقبلك المهني ؟

 


اضف تعليقا