الرئيسية » حول العالم » على ظهر حمارين .. كولومبي ينشر ثقافة التعلم بريف بلاده

على ظهر حمارين .. كولومبي ينشر ثقافة التعلم بريف بلاده

تعاني المناطق الريفية في كولومبيا من عدم توافر الكتب الدراسية للأطفال، وهو مادفع لويس سوريانو، أحد المعلمين في كولومبيا، إلى حمل الكتب المختلفة إلى الأطفال في تلك المناطق الريفية على ظهر حمارين يمتلكهما، وهما “ألفا وبيتو”.

سوريانوا يقوم بتلك الجولة عدة مرات في الأسبوع، على الرغم من فقدانه لإحدى ساقيه في حادث قبل 5 سنوات.

يقول سوريانو، إنه يحمل الكتب للأطفال على ظهر الحمارين لأكثر من 20 عاماً، ودفعه إلى ذلك قلقه من عدم أداء الطلاب للواجبات المنزلية نظرا لعدم إمتلاكهم الكتب الدراسية.

ويلفت إلى أنه كان الوحيد الذي يمتلك أكثر من 70 كتاباً في الجغرافيا، فضلا عن كتب باللغة الإسبانية والقواميس، وكتب التاريخ وقصص الأطفال، مضيفا أنه يمتلك أكثر من 3000 كتاباً مخزنا في إحدى الغرف، فضلا عن 1700 كتاباً مجهزا لاستخدام الأطفال.

سوريانو يوضح أنه يعد سرج الحمارين “ألفا وبيتو”، ليتمكنوا من حمل الكتب، ثم يمتطيهما إلى المدارس الإبتدائية المحلية في المناطق الريفية، مشيرا إلى أنه عدد الطلاب في تلك المدارس حوالي 25 طالبا، ويتقاسموا غرفة دراسية واحدة، كما تتراوح أعمارهم من بين 6 إلى 12 عام.

ويتابع سوريانو، أن الأطفال ينتبهون إلى الكتب التي يختارونها، ومن ثم تنتابهم مشاعر الفرحة والبهجة، كما يتحدث الأطفال عن الكتب التي لا يعرفون قراءتها، وينظرون إلى الرسومات التوضيحية.

اقرأ أيضًا: “الحاجة أم الاختراع” .. مُعلم يدرِّس لتلاميذه الحاسب الآلي بدون جهاز



اضف تعليقا