الرئيسية » أخبار التعليم » طالبة فلسطينية تصبح أول فتاة تتسلق قمة جبل بأطراف صناعية

طالبة فلسطينية تصبح أول فتاة تتسلق قمة جبل بأطراف صناعية

نجحت طالبة فلسطينية تدعى ياسمين النجار، 20 عاماً، في تسلق قمة الحرية في جبل كليمنجارو في جنوب أفريقيا، رابع أعلى جبل في العالم، لترفع العلم الفلسطيني عليه، وتصبح أول فتاة تنجح بتسلق الجبل بأطراف صناعية.

النجار، التي تدرس علم النفس بجامعة النجاح الوطنية في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، تحدت قوات الاحتلال التي سعت لمنعها من الوصول إلى قمة جبل بورين حيث تسكن، إذ يقيم الاحتلال هناك ثلاث مستوطنات إسرائيلية.

وكانت النجار، قد تعرضت في الثالثة من عمرها لحادث أدى لبتر ساقها من الركبة، إلا أن هذا لم يمنعها من تحقيق حلمها بتسلق الجبال، حيث حولت إعاقتها وتعقيدات الاحتلال لدافع للتفوق.


وصرحت النجار قائلة إن تركيب طرف صناعي والتعامل معه على أنه جزء طبيعي من الجسم أمر صعب للغاية، خاصة في سن مبكرة كما حدث معها، مع تحمل مشقة السفر كل عامين لتركيب هذه الأطراف غير المتوفرة ببلدها فلسطين.

“حدث تغيير بحياتي عقب انضمامي لجمعية إغاثة أطفال فلسطين، ومن هنا كانت نقطة البداية نحو الحلم والتطلع للمضي قدماً بتحقيق هوايتي في التسلق وصعود الجبال والقمم، فانضممت من خلال الجمعية إلى فريق متدرب للتسلق حتى تم ترشيحي كأول فلسطينية لتسلق قمة إفرست”، تضيف الطالبة الفلسطينية.


وتابعت: بعد أشهر طويلة من التدريب والمعاناة، استطعت تسجيل اسمي كأول فتاة بطرف صناعي تنجح في تسلق قمة كليمنجارو، والتي تعد أعلى قمة جبل في إفريقيا، ورابع جبل في العالم.

ونالت النجار جائزة المرأة المبدعة، بعد أن رفعت العلم الفلسطيني على أعلى قمة في أفريقيا، في “لحظة استثنائية” كما وصفتها.



اضف تعليقا