الرئيسية » الصحة المدرسية » صعوبات النوم تهاجم الطفل المصاب بنقص الانتباه وتؤثر على دراسته

صعوبات النوم تهاجم الطفل المصاب بنقص الانتباه وتؤثر على دراسته

أعلنت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين أن صعوبات النوم تهاجم الأطفال، المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط، مما تؤثر على تحصيلهم الدراسي.

وفسرت الرابطة أن الطفل يذهب إلى الفراش في وقت متأخر ويستيقظ كثيراً أثناء الليل، مما يقلل من مدة النوم ويحد من التمتع بنوم هانئ ومريح، الأمر الذي يؤثر بالسلب على تركيزه وتحصيله الدراسي.

وأوصت الرابطة الوالدين باتخاذ تدابير من شأنها مساعدة الطفل على النعاس، مثل الاتفاق على عدم مشاهدة التلفاز واستعمال الأجهزة الإلكترونية كالهواتف الذكية والحواسيب اللوحية بعد موعد محدد.

وطالبت بتوفير بيئة نوم يسودها الهدوء وتكون ذات إضاءة خافتة، كي ينعم الطفل بنوم هانئ، ومن ثم يأخذ الجسم قسطا كافيا من الراحة.

ونقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) هو اضطراب نفسي من نوع تأخر النمو العصبي يبدأ في مرحلة الطفولة عند الإنسان، ويجعل الطفل غير قادر على إتباع الأوامر أو على السيطرة على تصرفاته.

ويواجه المصابون بهذه الحالة صعوبة في الاندماج في صفوف المدارس والتعلم من مدرسيهم، ولا يتقيدون بقوانين الفصل، مما يؤدي إلى تدهور الأداء المدرسي لدى هؤلاء الأطفال، بسبب عدم قدرتهم على التركيز.

اضف تعليقا