الرئيسية » حول العالم » “سافر وذاكر”.. الدراسة في الهند نموذج الابتكار في العالم

“سافر وذاكر”.. الدراسة في الهند نموذج الابتكار في العالم

في المقال السابق من مجموعة مقالاتنا “سافر وذاكر”، تحدثنا عن الدراسة في ماليزيا ، باعتبارها واحدة من أكثر الدول الأسيوية والعالمية اهتمامًا بجودة التعليم، وفي السطور التالية سنقدم لكم عرضًا بنموذج الدراسة في الهند .

تتمتع الهند بتاريخ طويل مثير للاهتمام في مجال التعليم ونظام تعليمي ومؤسسات تعليمية استطاعت أن تكتسب شهرة عالمية وتجذب آلافا من الطلبة من جميع أنحاء العالم، وتحتضن بعضا من أرقى الجامعات في العالم مثل معاهد الهند التكنولوجيا، ومعهد الهند للعلوم، ومعاهد الهند لإدارة الأعمال، ومعهد الهند العمومي للعلوم الطبية.

السياحة التعليمية في الهند

السياحة التعليمية في الهند تشكل ثلث إيراداتها؛ مما يجعلها فرصة تجارية كبيرة للدولة في المستقبل القريب”؛ وتعمل المؤسسات التعليمية التربوية بنموذج التدريس خارج المدارس ذات المباني إلى المساحات الخضراء والأثرية بدلًا من التدريس التقليدي داخل الفصول الدراسية القديمة .

وتعتبر الهند وجهة كبيرة ومقصد للطلاب الأجانب من حول العالم لم لها من ثقافات حضارية ودينية مختلفة، كما أنها تتميز بجودة تعليمها ومناهجها الدراسية المختلفة، والتي نجحت في تخريج المديرين التنفيذين لكبرى الشركات العالمية؛ مثل جوجل، نوكيا، بيبسي، مايكروسوفت.

وتتميز الهند بأنها توفر أرخص معيشة ورسوم دراسية للطلاب الأجانب مقارنة بالدول المجاورة لها التي تقدم نفس المناهج الدراسية، وتصل متوسط معيشة الطالب ورسومه الدراسية إلى 400 دولار في الشهر.

ومن المميزات الأخرى التي تعيشها الهند وفرة المعاهد والجامعات والتخصصات؛ ليكون هناك متسع للخيارات المتنوعة من قبل الطالب.

لكل مدينة هندية تخصص علمي

ليس هذا فقط بل أن لكل مدينة هندية تخصص معين يميزها، وتنتشر فيها المعاهد والجامعات التي تدعم وتدرس هذا التخصص، حيث أن تشتهر مدينتي حيدر آباد وبانجل بالتخصص المعلوماتي والتقنيات التكنولوجية.

وتوجد في مدينة حيدر آباد الجامعة العثمانية والتي تعتبر من أقدم الجامعات حول العام وتصل رسوم الدراسة بها من 1000 لـ3000 دولار.

بجانب جامعة جنتاي؛ والتي تعد جامعة تقنية وهندسية، ويوجد بها أغلب التخصصات التكنولوجية لتتراوح المصروفات الدراسية بها من 1800 لـ2500 دولار.

اقرأ أيضًا: نظرة خاطفة على التعليم في الهند .. نظام مختلف خلق التميز 

وتتميز مدينة حيدر آباد بوجود شارع أميربيت والذي يوجد به أكثر من 500 معهد متخصص في الدورات التقنية والحاسوب، وتكون تكلفة الدورة من 15 لـ300 دولار.

أما مدينة بانجل فتتميز عن مدينة حيدر آباد وذلك لجودة التعليم المميزة، ويوجد بها جامعة تحمل نفس اسم المدينة، وتتراوح رسوم الدراسة بها من 2000 لـ4000 دولار، فيما تتراوح مصروفات المعيشة والحصول على دورة لغة إنجليزية من 400 لـ550 دولار.

وتشتهر مدينتي مدراسي وشتيا بالتخصص في مجالات الطب، وتعد دراسة الطب من أغلى التخصصات حيث تصل رسومها إلى 20 ألف دولار، فيما تشتهر مدينتي بونا وديلهي بالتخصص في إدارة الأعمال.

مشاكل الدراسة في الهند

وبالرغم من المييزات والايجابيات في نظام الدراسة في الهند للطلاب الأجانب، إلا أن هناك بعض العيوب ومن ضمنها عدم وجود مستوى عالي في رفاهية المعيشة، بجانب انتشار التلوث البيئي ومن أبرز النصائح التي تقدم للطلاب الوافدين عدم شرب المياه من الصنابير المتواجدة.

بجانب اختلاف الأمور الحياتية والمعيشية كعبادة البقر وانتشارها في الشوارع الهندية، والتي توحي أنه بالرغم من التطور الثقافي والعلمي في مناهجها وقربها من محاكاة الدول الأوربية إلا أن هذه العادات تظل تعبر عن تقاليد باطلة في البلاد.

وبعض الجامعات الهندية لا زالت لا تستخدم المعدات التكنولوجية في التدريس، بجانب أن خريجي هذه الجامعات لم لغة مميزة في نطق اللغة الإنجليزية وهو ما يجعلهم معروفين لم يتعامل معهم من الجنسيات الأخرى.

وعن كيفية التقديم في الجامعات والأكاديميات الهندية يتم من خلال شبكة الإنترنت عبر الموقع الرسمي لكل جامعة، وتتميز الجامعات الهندية أنها غير متشددة في نسب النجاح المطلوبة.

كما يوجد الكثير من المكاتب والوكلاء الذين يساعدون الطلاب في القبول، وبالنسبة للطلاب المسلمين والعرب يمكنهم التوجه إلى التجمع الإسلامي في حيدر آباد لمساعدتهم في خطوات التقديم، بجانب توفير سكن مؤقت للطلاب.



اضف تعليقا