الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » درب طفلك على تقبل النتائج

درب طفلك على تقبل النتائج

خلال مرحلة التعليم الابتدائي يتعلّم الطفل الكثير من القواعد الخاصة بالخطأ والصواب،مبدأ المكسب والخسارة في الألعاب والمنافسات جزء من ذلك لذا درب طفلك على تقبل النتائج .

ويجد جميع الأطفال صعوبة في تقبل الخسارة خلال السنوات الأولى من العمر، وقد تستمر هذه الحالة مع بعض الأطفال لفترة أطول، وخلال الألعاب يلجأ الآباء أحياناً إلى بعض “الغش” في اللّعب ليخسروا إرضاءاً لصغارهم، وتعزيزاً لثقة الأطفال في أنفسهم.

وقد يلجأ الأطفال أنفسهم في مرحلة ما من العمر إلى الغش في اللّعب ليكسبوا، لأنهم لا يتقبلون حالة الخسارة، ويمكن ضبط وتصحيح هذا السلوك من خلال ببعض القواعد:

خلال عُمر 5- 6 سنوات على الأبوين البدء في تعليم الطفل فكرة الصواب والخطأ، ويُعتبر اللعب من أفضل الطرق لتدريب الطفل على هذه القواعد التي تنظّم ما هو مسموح وما هو غير مسموح، وأيضاً تقبل المكسب والخسارة في نهاية اللعبة أوالتنافس.

ويعتقد كثير من الأطفال أنه عليهم أن يكسبوا دائماً -في هذه المرحلة من العمر- ليرضى آباؤهم عنهم، وهنا دور الآباء في شرح وتأكيد مبدأ تقبل كلاً من المكسب والخسارة، والاستمتاع باللعب والتنافس، والتزام قواعد اللعب.

كذلك يساعد اللعب مع آخرين على أن يتقبّل الطفل مبدأ “اللعب النظيف” والعادل دون غش أو تحايل، بصيغة أخرى: التزام قواعد اللعبة والسعي لإتقانها.

وتساعد كثرة اللّعب والمنافسات على تخفيف مشاعر الغضب عند الخسارة، كما يساعد التكرار على إتقان بعض التقنيات خاصة ما يتعلّق بالنشاط الرياضي مثل كرة القدم.

من فوائد اللّعب الأخرى ضبط النفس في التعامل مع الآخرين. كما يساعد لعب بعض ألعاب الكومبيوتر أو السباحة بشكل فردي على تدريب الطفل على تقبّل النتيجة، وضبط مشاعر الغضب، والتركيز على تحسين القدرات.

مع بدء المرحلة الابتدائية يبدأ تدريب الطفل على التزام قواعد اللّعب، وعدم الغش، لكن تظل محاولة الغش وتحسين فرصة المكسب من بعض الأطفال لفترة، وعلى الأبوين تكرار التدريب، وزيادة وتنويع المنافسات التي يشارك فيها الطفل ليتقبّل مبدأ الصواب والخطأ.



اضف تعليقا