الرئيسية » مناهج ودراسات » دراسة: ضغوط المدرسة سبب الإضطرابات النفسية للطلاب

دراسة: ضغوط المدرسة سبب الإضطرابات النفسية للطلاب

يشعر الطلاب بحالة من ضغوط المدرسة ، تولد من تراكم التكاليف والمتطلبات، ويترتب عليها الكثير من السلبيات إذ تجثم هذه الضغوط بأثقالها على عزيمتهم ورغبتهم في الدراسة، فإما أن تضعهم في حالة استنفار للتصدي لآثارها، أو الرضوخ والعجز عن مواجهة سلبياتها التي قد لا تتطلب سوى الثقة في القدرات.

وكشف استطلاع بريطاني للرأي أن ضغوط المدرسة التي يتعرض لها الأطفال هي السبب الرئيسي في كثير من إضطرابات الطعام والإضطرابات النفسية للطلاب.

وقالت صحيفة «ميرور» البريطانية إن الاستطلاع شمل آراء 1250 مدرسا من المرحلة الابتدائية وحتى الثانوية، وأجري لصالح اتحاد المعلمين والمحاضرين في بريطانيا.

وأضافت أن 65% من المدرسين الذين شملهم الاستطلاع ألقوا باللوم على ثقافة الاختبارات في خلق حالة من الخوف قد تصل إلى تفكير الطالب في إيذاء نفسه.

كما اعتبر 31% منهم أن اضطرابات الطعام لدى الطلاب سببها الضغوط التي يتعرضون لها في مدارسهم.

وأوضح الاستطلاع الذي أشار فيه 34% من المدرسين إلى أن الضغط يتسبب في تهرب الطلبة من الواجبات المدرسية، فيما أرجع 48 بالمئة منهم ذلك إلى تكدس المناهج الدراسية. كما كشف الاستطلاع تعاطي 12% من الطلبة للعقاقير المنشطة لمواجهة تلك الضغوط.

وحسب صحيفة «ميرور» فإن الاستطلاع كشف أن الطلبة في بريطانيا هم الأقل سعادة في العالم والأكثر تعرضا للاختبارات. وقال أحد المدرسين إن «المناهج الدراسية تمثل عامل ضغط قوي على الطلبة الصغار الذين في حاجة أكبر إلى دروس ابداعية وقضاء أوقات ممتعه في المدارس».

وأوصت نتائج الاستطلاع بضرورة الاستماع لاحتياجات الطلبة الصغار إضافة إلى تطوير النظم التعليمية لتحتوي على مناهج دراسية بأساليب تحفز الاستمتاع بالعملية التعليمية وتقلل دور الاختبارات.



اضف تعليقا