الرئيسية » مناهج ودراسات » دراسة تحذر: التعليم في سن مبكرة يهدد مستقبل ابنك !

دراسة تحذر: التعليم في سن مبكرة يهدد مستقبل ابنك !

يصر الكثير من الآباء على إدخال أبنائهم التعليم في سن مبكرة لرغبتهم في تحصيل العلم السريع، فضلًا عن ظروف عمل الأم، وتشجيع أصحابهم في رياض الأطفال، وكذلك الذهاب للمدرسة مع أخوته.

وأوضحت دراسة إنجليزية صادرة عن المؤسسة الوطنية للبحث التربوي أن التعليم المبكر في سن الرابعة والخامسة يؤثر سلباً في تعليم الأطفال واستمرارهم في التعليم.

وأضافت الدراسة أن التعليم في سن مبكرة يشجعهم على ترك الدراسة ويضعف حبهم للتعليم، كما هو الحال في إنجلترا واسكتلندا وإيرلندا الشمالية، وهي البلدان الأوربية الوحيدة التي تصر على التعليم الإلزامي في سن مبكر «أربع أو خمس أو ست سنوات»، على عكس باقي بلدان أوروبا التي يبدأ فيها تعليم الأطفال في سن السابعة، ما يشجعهم على الاستمرار في الدراسة.

وحذرت الدراسة من المخاطر التي تصيب الأطفال عندما يبدأون دراستهم في سن مبكرة، وأهمها أن المعلمين يفرضون على الأطفال القيام ببعض المهام الدراسية، متناسيين قدراتهم على تنفيذها أو رغباتهم في القيام بها.

وتضيف إن الحضانة وروضة الأطفال التي تستقبل الأطفال في سن مبكرة «3 إلى 5 سنوات»، كما هو الحال في معظم البلدان الأوربية، تعتبر من أفضل الوسائل لتشجيع الأطفال على الاستمرار في التعليم، بسبب الجو الدراسي غير الرسمي الذي يساعد الأطفال على احترام الذات.

وشرحت الدراسة دور إدخال الطالب في سن مبكرة إلى المراحل التعليمية، خاصة وأنه يتأثر بهذا الأمر حتى سن الـ11، وقالت إن قدراته تقل على الاستيعاب، في السنوات الخمس الأولى من التعليم، وذلك نظرًا لإرهاقها بشكل لافت في فهم وحفظ العديد من الأمور، لا طاقة له بها، في سن السادسة، مشيرة إلى أن هذا الأمر يُشفى منه بشكل كامل مع سن الـ11، عندما يدرك المخ وظائفه بشكل كامل، وهو ما يعني عدم إدراك طلاب العالم لكل الأمور التي يتلقونها في السن الأولى بمراحلهم التعليمية، ما يعني وجود أمور قد تلقوها وتُمحى تمامًا من أذهانهم قبل سن الـ11.

ونصحت الدراسة الأمريكية بدء التعليم في سن السابعة، وذلك لإتاحة الفرصة كاملة لتكوين العقل، وتجهيزه بشكل كاف لاستيعاب كافة المعلومات التي يتلقاها، مؤكدة أن هذا الأمر يمكن الاستفادة منه في تحديد ميول الطالب بشكل أسرع مما تبدو عليه في الوضع الحالي، نظرًا لكونه سيتمكن من الإلمام بالعديد من الأمور في سن مبكر وبشكل أفضل مما كان عليه إذا ما بدأ تعليمه في سن السادسة.



اضف تعليقا