الرئيسية » مناهج ودراسات » دراسة أمريكية تحذر من مخاطر بداية اليوم الدراسي في الصباح الباكر

دراسة أمريكية تحذر من مخاطر بداية اليوم الدراسي في الصباح الباكر

حذرت دراسة أمريكية حديثة، من مخاطر بداية اليوم الدراسي في الصباح الباكر على صحة الطلاب وتحصيلهم الدراسي إلى جانب تأثيره الضار على الاقتصاد.

وبينت أن الاقتصاد الأميركي يتكبد خسائر مالية ضخمة، 9 مليارات دولار، بسبب بدء الدراسة بالمؤسسات التعليمية في وقت مبكر كل صباح، لافتة إلى التأثير السلبي للتوقيت الحالي على تحصيل التلاميذ وصحتهم.

وبحسب الدراسة فإن بدء الدراسة بعد الثامنة والنصف، سيوفر المليارات التسعة، ويساعد على تحسين التعلم وتفادي الكثير من حوادث السير التي يتعرض لها التلاميذ.

كما أوضحت أن تأخير موعد بدء الدراسة كل صباح قد يدر عائدات مالية مهمة، في حال تطبيقه، إذ يرجح أن يرفع عائدات البلاد الضريبية بـ83 مليار دولار، خلال عشر سنوات.

وتحدث الخسائر المالية عند بداية الدراسة مبكراً، بسبب نقل الطلاب، في وقت الذروة، ما يحدث ازدحام وحوادث مرورية تعطل الموظفين.

وقامت الدراسة  بقياس التكلفة المادية، دون الحديث عن كثير من الأضرار الناجمة عن استيقاظ الطلاب في أوقات مبكرة، ومنها  الاضطرابات الصحية، وإقدام البعض منهم على الانتحار، ومن هنا يصبح لتأخير الدراسة فوائد صحية ونفسية واقتصادية معاً.

وأيد المركز الأميركي لمراقبة الأمراض تأخير ساعة بدء الدراسة، بالقول أن عدم النوم بشكل كافي مشكلة حقيقية لكثير من  الطلاب، مشيراً إلى أن ذلك يسبب مشكلات صحية مثل زيادة الوزن واستهلاك الكحول وتدخين التبغ والإقبال على المخدرات، بالإضافة إلى ضعف التحصيل.

كما أوصت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، بأهمية بدء الدراسة الثامنة والنصف صباحاً أو بعدها، للمرحلتين المتوسطة والثانوية.



اضف تعليقا