الرئيسية » الصحة المدرسية » حملة لرفع وعي الطلاب بمرض التوحد في الإمارات

حملة لرفع وعي الطلاب بمرض التوحد في الإمارات

أعلنت وزارة تنمية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحددة عن توقيع اتفاقية تعاون الشهر الماضي مع إيمج نيشن أبوظبي، إحدى الشركات الرائدة في مجال الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط، بهدف بحث نشر التوعية بين طلبة المدارس حول اضطراب التوحد من خلال حملة لرفع وعي الطلاب بمرض التوحد في الإمارات.

وفي بيان صحفي أعلنت الوزارة أن هذه الخطوة تأتي بالتزامن مع الشهر العالمي للتوحد ودعماً لمبادرة “عام الخير” التي أطلقها رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.

الحملة التي انطلقت على مدار ثلاثة أيام في مختلف أرجاء الإمارات الشمالية شملت المدارس الحكومية في رأس الخيمة والشارقة والفجيرة، من خلال إقامة محاضرات وورش عمل مخصصة لطلبة المدارس بالإضافة إلى أهالي الطلبة والمعلمين.

شريفة يتيم ، الخبيرة الإماراتية المتخصصة في تحليل السلوك التطبيقي، تولت مهام إقامة ورش العمل في المدارس، وركزت خلال محاضراتها مع الطلبة على ماهية التوحد والأشكال المختلفة له وكيف يمكن الاستفادة من مقاطع الفيديو التي أشرفت على انتاجها شركة إيمج نيشن أبوظبي

كما أقيمت ورش عمل عملية مع المعلمين والطلاب ليتمكنوا من التعرف على الطلبة المصابين باضطراب التوحد.

وأكدت سعادة سناء محمد سهيل،وكيلة الوزارة، أن “وزارة تنمية المجتمع تولي اهتماماً كبيراً بمرضى التوحد، سعياً منها نحو تأهيلهم ودمجهم كلياً في المجتمع، مع التركيز على تعزيز وعي الأهالي وأفراد المجتمع بطبيعة المرض والأساليب الصحيحة والعلمية للتعامل مع المرضى وخاصة الأطفال لدعمهم في المضي قدماً بمسيرة حياتهم، وفي هذا الإطار حرصت الوزارة على تعزيز أُطر التعاون بينها وبين كافة الجهات الحكومية والخاصة بالدولة بما يدعم مرضى التوحد ويساعدهم في تحقيق نتائج إيجابية تجعل منهم أعضاء فاعلين في مجتمعهم”.

وأضافت “تجسد اهتمام الوزارة بمرضى التوحد من خلال إطلاق مجموعة كبيرة من المبادرات والبرامج لدعم هذه الفئة، أبرزها تطبيق “تواصل” الذي أطلقته وزارة تنمية المجتمع بهدف تعزيز التواصل مع مصابي التوحد، كذلك تنظم الوزارة بشكل مستمر دورات تدريبية متخصصة حول التغطية العلاجية لمرضى التوحد، كما تعتزم الوزارة توقيع اتفاقية تعاون مع “جامعة أبوظبي” لإطلاق دبلوم التوحد، ونحن على ثقة أن هذه البرامج ستسهم في تقديم حياة افضل لمرضى التوحد، لذا نحن نشجع كافة الجهات بالدولة على طرح المزيد من المبادرات والفعاليات ضمن ذات السياق”.

وكانت الوزارة قد أطلقت مؤخراً تطبيق “نمو” الذي بدوره يعد الأول عربياً للتدخل المبكر ويتم تسويقه عبر الفيديو “كلنا معاً”، وذلك لنشر الوعي عن أهمية التدخل المبكر وتقديم الدعم الازم لأولياء الأمور عند اكتشاف أي أعراض لطيف التوحد عند الطفل في المراحل المبكرة.

كما تم توزيع فيلم “كلنا معاً” على المعلمين ليكون بمثابة أداة تعليمية وسيرفق مع الفيلم كتيب إرشادي يوضح كيف يمكن التعامل مع اضطرابات التوحد في الصفوف الدراسية، وبعد انتهاء الجولة حول المدارس، ستسعى وزارة تنمية المجتمع إلى تحويل أهداف الحملة لتصل الرسالة أيضاً إلى جامعات دولة الإمارات العربية المتحدة.



2017-05-18T11:17:02+00:00 الوسوم: , , , , |

اضف تعليقا