الرئيسية » مناهج ودراسات » تنفيذ دبلوم تربوي مطور بجامعة الطائف

تنفيذ دبلوم تربوي مطور بجامعة الطائف

وافقت وزارة التعليم السعودية على تنفيذ برنامج دبلوم تربوي مطور بجامعة الطائف وذلك خلال خطة القبول للعام 1438/1439،على أن يكون برنامجاً قابلاً للترقية إلى ماجستير مهني.

ووجهت الوزارة خطاباً إلى الجامعة، عبرت خلاله عن تقديرها لحرص إدارتها واهتمامها ببرامج إعداد المعلم، وتطوير برنامج الدبلوم التربوي ليصبح ذا طبيعة تطبيقية، وربطه باستراتيجيات التعليم والتعلم وبعمليات إدارة الصف، تعزيزاً للاتجاهات الإيجابية نحو مهنة التعليم ولضمان فاعلية معلم المستقبل، بما يحقق الارتقاء بمهنة التعليم.

في المقابل أوضح عبد الرحمن الأسمري، وكيل جامعة الطائف للشؤون الأكاديمية والتطوير، أن الجامعة عملت على تطوير برنامج الدبلوم التربوي بالتعاون مع مركز اليونسكو الإقليمي لجودة وتميز التعليم.

لافتاً إلى أن تطوير هذا البرنامج جاء في إطار مبادرات مشروع التحول البرامجي بالجامعة، والذي يتواكب مع رؤية المملكة “2030” ومتطلباتها، كما تمت مراجعة تطويرية شاملة لجميع برامج الجامعة.

وأكد الأسمري أن برنامج الدبلوم التربوي بجامعة الطائف صمم على عدة منطلقات أبرزها؛ توجه الجامعة للريادة في تعزيز مهنية إعداد المعلم، والاستفادة من تجارب الدول والجامعات المتقدمة والمتميزة في هذا الإطار، والعمل على تطبيق معايير الجودة في برامج إعداد المعلم المطروحة من قبل هيئات ومنظمات الاعتماد المحلية والدولية.

وأضاف أن الجامعة انطلقت نحو إعداد هذا الدبلوم من الحاجة لتخليص مقررات الإعداد التربوي من التداخل والتكرار والتجزئة المخلة، والحرص على تقديمها بما يزيد من فاعليتها في عملية التدريس، والاهتمام متزايد لمقررات القياس والتقويم والتعلم.

كما لفت إلى ضرورة التركيز في إعداد البرنامج على الحاجة إلى تعزيز معرفة ومهارات البحث التربوي في برامح إعداد المعلم، بما يكفل تنمية قدرة الطالب أو الطالبة على القراءة الواعية لنتائج البحوث التربوية، وتوظيف ما تعلمه من مناهج البحث وأساليب الإحصاء في إجراء الدراسات والبحوث وخاصة التطبيقي منها.

كما أشاد عمر جلون، مساعد المدير عام مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، بالتعاون القائم بين المركز والجامعة، بهدف تعزيز التعاون وتحقيق التكامل والاستفادة من الخبرات وتطوير برامج الجامعة والعمليات الأكاديمية والبحثية بما يخدم اهداف واستراتيجية الطرفين.

وشدد جلون على أن التعاون المشترك بين الجامعة والمركز لإعداد الدبلوم التربوي انطلق من رؤية اليونسكو في مجال إعداد المعلمين، والتي تعتبر أن التحدي الرئيس المرتبط بمهنة التدريس يرتبط حول أعداد المعلمين وما يتمتعون به من كفاءات.

ومن ناحية أخرى، كشف بكر عبدالباسط كمال، عميد كلية التربية بجامعة الطائف، أن برنامج الدبلوم المطور يضم العديد من المقررات التخصصية، حرصت الجامعة على إدراجها لتزويد طلاب البرنامج بالمعارف والمهارات اللازمة لأداء مسؤوليات العمل التربوي مستقبلاً بعد اجتيازهم له بنجاح.

وأوضح أن هذه المقررات المعتمدة تتمثل في، مدخل لدراسة النظام التعليمي، وعلم النفس التربوي، والتقويم التربوي، ومهارات البحث التربوي، وتقنيات التعلم، والبيئة الصفية، وتحليل مناهج التخصص، ومقدمة في تعليم ذوي الاحتياجات الخاصة، والاختبارات والمقاييس في التخصص، إضافة إلى “سيمنار” تنمية مهنية يتناول “القضايا الأخلاقية والمهنية للمعلم”، وأخيراً التدريب الميداني.

يشار إلى أن عدد وحدات الدبلوم المعتمدة تبلغ 38 ساعة، وتستمر الدراسة فيه ثلاثة فصول دراسية.



اضف تعليقا