الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » تعرف على كيفية التعامل مع نوبات الغضب التي يعاني منها الأطفال

تعرف على كيفية التعامل مع نوبات الغضب التي يعاني منها الأطفال

يعاني الأطفال من نوبات الغضب بين عمر سنتين إلى 4 سنوات، و في بعض الأحيان تكون لها خلفية مرضية. ونرى أن الطفل اذا لم تلب رغبته يصرخ بقوة و يبكي ويرمي نفسه على الأرض وأحيانا يدق رأسه غضبا، لذلك أكد جمال شفيق، رئيس قسم الدراسات النفسية للأطفال بمعهد الدراسات العليا للطفولة بجامعة عين شمس، أن الطفل يطلب حلوى أو ايس كريم في مجمع سوبر ماركت أو لعبة في سوق عام وعند رفض الأهل يبدأ بالصراخ ومنعا للإحراج نرى أن بعض الأهل يلبوا طلبه فقط لإسكاته وإبعاد نظرات الناس.

 وأشار شفيق إلى أن الأبحاث والدراسات السلوكية على الأطفال تفيد بأن تلبية رغبة الطفل عند الصراخ وإعطاءه ما يريد هي السبب الرئيسي لجعل هذا التصرف يستمر، فإذا فعلها الطفل ولو لمرة واحدة واستجاب الأهل  تصبح عنده عادة فيعلم إن أسهل طريقة لفعل ما يريد هو الصراخ.

ويقدم شفيق بعض الحلول للتحكم في نوبات الغضب والصراخ لدى طفلك، وهي:

كن هادئا ولا تغضب وإذا كنت في مكان عام لا تخجل وتذكر إن اغلب الناس عندهم أطفال و قد تحدث لهم مثل هذه الأمور.

ركز على الرسالة التي تحاول أن توصلها إلى طفلك وهي أن صراخك لا يثير أي اهتمام أو غضب بالنسبة لي و لن تحصل على طلبك بها الصراخ.

تذكر لا تغضب و لا تدخل في حوار مع طفلك حول موضوع صراخه مهما كان حتى لو بادرك بالأسئلة.

تجاهل الصراخ بصورة تامة وحاول أن تريه أنك منشغل بشئ آخر وأنك لا تسمعه، واعلم أنك لو قمت بالصراخ في وجهه أنت بذلك أعطيته اهتمام لتصرفه ذلك ولو أعطيته ما يريد تعلم أن كل ما عليه فعله هو إعادة التصرف السابق.

إذا توقف الطفل عن الصراخ وهدأ اغتنم الفرصة وأعطه اهتمامك واظهر له أنك سعيد لأنه لا يصرخ واشرح له كيف مطلوب منه أن يتصرف ليحصل على ما يريد مثلا أن يأكل غذاءه أولا ثم الحلوى أو إن السبب الذي منعك من عدم تحقيق طلبه هو أن ما يطلبه خطير.

إذا كنت ضعيفا أمام نوبة الغضب أمام الناس فتجنب اصطحابه إلى السوبر ماركت أو السوق أو المطعم حتى تنتهي فترة التدريب ويصبح أكثر هدوءا .



اضف تعليقا