الرئيسية » مناهج ودراسات » تخلص من تأجيل المذاكرة والتسويف في 7 خطوات

تخلص من تأجيل المذاكرة والتسويف في 7 خطوات

يعاني كثير من الطلاب ضياع الوقت في أشياء ثانوية بعيدًا عن الأهداف الرئيسة المحددة لديهم أو التي يحددونها في بداية كل يوم، فيما سيتم استذكاره في هذا اليوم أو ما ينوون تحقيقه قبل البدء في يوم جديد، وهي مشكلة التسويف والمماطلة و تأجيل المذاكرة لدى الطلاب.

لعلاج هذه المشكلة؛ لا بد من الاعتراف بالأزمة وتحديد ما إذا كنت ستستمر في هذه العادة أو العدول عنها، وبشكل عام يظهر سلوك الشخص المسوُّف في أنّه دائمًا ما يؤجل المهام الموكلة له حتى آخر لحظة بسبب أعذار غير مقبولة وحجج واهية، يسهل تشتيت انتباهه.

وتنقسم المهام أو الواجبات المقرر القيام بها للطالب إلى 4 أقسام؛ هي: أعمال هامة وعاجلة مثل التسليمات والواجبات الدراسية، وأعمال هامة وليست عاجلة مثل قضاء وقت مع العائلة أو اتباع نظام صحي، وأعمال ليست هامة ولكنها عاجلة مثل الرد على بعض الرسائل أو المكالمات الواردة، وأعمال ليست هامة وليست عاجلة مثل الانشغال بمواقع التواصل الاجتماعي أو مشاهدة الفيديوهات على اليوتيوب.

التخلص من عادة التسويف ليس مستحيلًا لكنه يتطلب منك بذل الجهد، وامتلاك الإرادة والعزيمة لمقاومة ما يشتت انتباهك أو يعطّلك، وإليك بعض الخطوات التي تساعدك في التغلب على هذه العادة…

الثواب والعقاب

لعلاج عادة تأجيل المذاكرة ، حفز نفسك وضع لنفسك جدولًا للمذاكرة في بداية اليوم، وحدد لنفسك مكافأة ستحصل عليها في حال انتهيت من إنجاز مهامك، وبذلك يصبح دافعًا لك تتذكره كلما تشتّت انتباهك أو وجدت نفسك تماطل في الانتهاء من دروسك، وفِي المقابل عاقب نفسك إذا لم تلتزم بخطتك ولَم تنجز عملك نتيجة لتقصير منك، فمثلًا قد تمتنع عن القيام بنشاط أو فعل تستمتع بالقيام به.

اقرأ أيضًا: 10 طرق تساعدك على الحفظ والمذاكرة.. اختر بينها 

مساعدة الصديق

ليس كل الأشخاص قادرين على المراقبة الذاتية لأنفسهم ومحاسبتها، لذلك قد تكون هذه الخطوة فعالة لك وهي أن تختار صديقًا يشجعك ويتابعك على مدار الوقت بأنّك تسير في الطريق الصحيح للالتزام بخطتك الموضوعة، يذكّرك بأهدافك وأهمية ما تقوم به، يتنافس معك للانتهاء من مهام دراسية معينة، قد يقترح عليك المكافآت والعقاب المناسب لك.

تذكر مصيرك

كلما وجدت نفسك في طريقك لتسويف مهامك، تذكر ما سينتج عن ذلك ويؤثر عليك بالسلب، تذكر أن ذلك يعطّلك عن تحقيق ما تحلم به، وأنك إذا لم تندم حالياً ستندم لاحقاً على عدم استغلالك للوقت الاستغلال الأمثل لإنجاز مهامك.

ضع خطة زمنية

قد تكون أهم أسباب التسويف و تأجيل المذاكرة هو عدم وضع خطة وعدم تنظيم الوقت، وما يقابله من كثرة الأعمال والمهام، ومن ثم شعور الطالب بالتوهان والحيرة لعدم معرفته من أين يبدأ وكيف سينتهي من جميع هذه المهام!

لذلك وضع جدول زمني يتم فيه تقسيم الأعمال الكبيرة إلى مهام صغيرة وتنظيم الوقت بصورة واقعية لإنجاز هذه المهام الصغيرة سيجعل الرؤية واضحة أمام عينيك، وسيساعدك في البدء فورًا في تنفيذ الخطة الموضوعة بإحكام التي تدرك أنّك كلما التزمت بها وابتعدت عن التسويف و تأجيل المذاكرة ستحقق هدفك المنشود.

اقرأ أيضًا: المذاكرة صباحًا أفضل الأوقات.. و8 نصائح للاستفادة منها 

تذكر أهدافك

يجب أن تدرك لماذا تسعى لإنجاز المهام والأعمال المطلوبة منك؟ ما هي أهدافك؟ ما هي طموحاتك التي تبذل كل هذا الجهد من أجلها؟ تذكر الأحلام والطموحات البعيدة التي تحلم أن تصل لها يومًا ما وأن ما تفعله خطوة حتى لو صغيرة فهي خطوة تصل بك لهذا الطريق.

تجنب تشتت الانتباه

لا أحد ينكر مدى التأثير الذي أحدثه التقدم التكنولوجي على حياتنا وخاصة الأجيال الحالية، فعاداتنا اليومية أصبحت لا تخلو من تصفح مواقع التواصل الاجتماعي والتواصل من خلال برامج المحادثات وغيرها.

وبالرغم من الأهمية والفوائد التي تحققها هذه الوسائل إلا أنّها سببًا لضياع الكثير من أوقاتنا بدون داعي، لذلك إذا أردت أن تنتهي من مهامك الدراسية يجب أن تبتعد عن كل ما يشتت انتباهك ويفقدك تركيزك، أغلق الهاتف، أغلق التلفاز.

وإذا كنت تذاكر أو تقوم بإنجاز عمل على حاسبك الإلكتروني فلا تفتح مواقع التواصل الاجتماعي من خلاله، يمكن أن تحدد لنفسك وقتا معينًا لتصفح مواقع التواصل الاجتماعي إذا انتهيت من مهام تحددها في جدولك الزمني.

ابدأ بالمهام السهلة

إذا كان شعورك بأنّ عليك إنجاز الكثير من الأعمال يدفعك للتسويف والمماطلة، فيمكن أن تبدأ بالمهام السهلة والتي يتطلب الانتهاء منها وقت أقصر، وهذا قد يعطيك شعور سريع بالإنجاز ويحفزك للاستمرار في الطريق الذي بدأته، ويقلل من شعورك بالإحباط الذي قد يكون السبب الرئيسي في تأجيل أي مهام تم تكليفك بها.

اقرأ أيضًا: بدلًا من القهوة.. حيل فعالة لمقاومة النوم من أجل المذاكرة



اضف تعليقا