الرئيسية » الصحة المدرسية » بدائل مشروبات الطاقة ليوم دراسي ملئ بالحيوية

بدائل مشروبات الطاقة ليوم دراسي ملئ بالحيوية

مشروبات الطاقة هي وباء تفشى في الآونة الأخيرة بين الشباب، وفي كثير من الأحيان يلجأ لها الطلبة خاصة في مواسم الامتحانات، اعتقاداً منهم بإن تلك المشروبات ستمدهم بالطاقة اللازمة لهم، والتي تعينهم على التركيز أو التمتع بالنشاط طيلة اليوم أو السهر لساعات متأخرة لأجل الاستيقاظ، ولكن العلم أثبت إن مشروبات الطاقة لها العديد من الآثار الصحية الضارة، ولهذا كان من الضروري البحث عن مصادر أخرى آمنة، تحقق نتائج أكثر فاعلية وفي ذات الوقت تجنبنا الأضرار المحتملة لها.

بدائل مشروبات الطاقة الطبيعية والآمنة :

حدد خبراء التغذية مجموعة مشروبات وأطعمة تصلح لتكون بديلاً آمناً لما يعرف باسم مشروبات الطاقة ،وضمت القائمة الآتي:

عصير القصب :

إن كنتِ تبحثين عن بديل مثالي لـ مشروبات الطاقة، فإن خبراء التغذية يقولون إن عصير القصب هو ذلك البديل، فيكفي القول بأنه يوصف لمن يعانوا من ضعف عام أو فقدان للشهية، وذلك لأن القصب من العصائر التي تحتوي على نسبة مرتفعة من السكريات الطبيعية سهلة الامتصاص، وبالتالي فإن تناوله في الصباح يمد الجسم بالطاقة اللازمة لمزاولة الأنشطة اليومية، بجانب إنه من المشروبات المحلاة واللذيذة، والتي غالباً سيحبها الأطفال ولن يمانعوا في تناوله.

نبات جوارنا :

نبات جورانا موطنه الأصلي البرازيل، ونقله عنهم الأوروبيون بفضل عالم النباتات اليوناني إف سي بوليني، وقد تزايدت معدلات استهلاكه بصورة كبيرة خلال القرن الماضي، بعدما اكتشف العلم العديد من الخواص الصحية لهذا النبات، ومن بينها إنه يعتبر بديل طبيعي وآمن لـ مشروبات الطاقة ،وذلك لإن أوراق نبات جورانا تتركز بها نسبة مرتفعة جداً من مادة الكافيين المنبهة، وعليه فإن إضافة مسحوق هذا النبات لأي من العصائر الطبيعية، كفيل بأن يجعل الطفل يبدأ يومه بنشاط وحيوية، ويُكسبه القدرة على التركيز على مدار اليوم الدراسي.

الليمون والنعناع :

مشروب طبيعي مُنعش يقبل عليه الناس عادة في أيام الصيف مرتفعة الحرارة، ولكن خبراء التغذية ينصحون بتناوله قبل التوجه إلى المدرسة، وذلك لأن هذا الخليط المكون من الليمون والنعناع يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية الهامة لصحة الإنسان، بجانب إنه يعمل على تنشيط الدورة الدموية، وبالتالي يمنح الطفل شعوراً بالنشاط والحيوية يدوم لفترات طويلة، بجانب ما لذلك المشروب من خصائص صحية ووقائية، أبرزها إنه يساهم في تقوية جهاز المناعة لما يحتويه عليه من نسبة مرتفعة من فيتامين ج، وبالتالي المداومة على تناوله تحد بنسبة كبيرة من احتمالات تعرض الطفل للأمراض، كما يساعد على علاج نزلات البرد والأنفلونزا والأعراض المصاحبة لهم.

الموز :

يمكن الاستعاضة أيضاً عن مشروبات الطاقة بتناول فاكهة الموز، وذلك لما له من فوائد صحية بالغة التنوع والتعدد، ناتجة عما يحتويه من عناصر غذائية هامة، منها عنصر الحديد والماغنيسيوم علاوة على احتوائه نسبة كبيرة من الألياف، وكلها عناصر تساهم في تنشيط الأعضاء الداخلية للجسم، وتمكنها من القيام بوظائفها الحيوية على الوجه الأكمل، وبالتالي يغمر الإنسان شعوراً عاماً بالنشاط والحيوية، كما يمكن رفع القيمة الغذائية لثمار الموز، عن طريق تقديمها للطفل في صورة مشروب بعد مزجها مع اللبن.

البيض :

البيض هو أحد العناصر الرئيسية بالوجبات التي يتناولها الرياضيون، وذلك لأن البيضة الواحدة تحتوي على كم كبير ومتنوع من العناصر الغذائية، أهمها البروتين وفيتامين ب وغيرها من العناصر المحفزة لعملية التمثيل الغذائي، الأمر الذي يقابله بالضرورة إمداد الجسم بكم هائل من الطاقة، ولهذا ينصح الخبراء بضرورة تقديم البيض للطفل ضمن وجبة الإفطار طوال أيام الدراسة، حيث إنه يعد من بدائل مشروبات الطاقة ،ولكن يفضل تقديم البيض في أي صورة مطهوة، وتجنب تناوله في صورة مشروب بعد مزجه مع اللبن، إذ إن الدراسات أثبتت إن تناول البيض النيء يسبب العديد من الأمراض.

الشاي الأخضر :

الشاي الأخضر ليس فقط بديل آمن لـ مشروبات الطاقة ،بل هو كذلك بديل مثالي لمشروبات الكافيين مثل الشاي الأحمر والقهوة، فذلك المشروب يحتوي على نسبة مرتفعة من المواد المضادة للأكسدة، وكذلك نسبة معتدلة من مادة الكافيين المنبهة، ولهذا يمكن تقديمه للطالب قبل التوجه للمدرسة، خاصة في أيام الشتاء ذات الطقس البارد، فإن ذلك المشروب سيعمل على معادلة درجة حرارة الجسم الداخلية، وبالتالي يشعره بالدفء ويقيه برودة الطقس، بجانب إنه يحتوي -كما ذكرنا- على مادة الكافيين المنبهة للعقل، وكذلك يساعد على تنشيط الجهاز الدوري، ومن ثم يمنح إحساساً بالنشاط والحيوية يدوم لساعات.

اضف تعليقا