الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » اللعب مع الطفل في عامه الأول .. وطرق تعزيز قدراته العقلية

اللعب مع الطفل في عامه الأول .. وطرق تعزيز قدراته العقلية

يولد الطفل مستعدًا للتعلم ويبدأ في السنة الأولى اكتشاف البيئة المحيطة به، وتعتبر الألعاب أحد أهم الوسائل التعليمية، وقد لا يعلم الوالدان أن اللعب مع الطفل في عامه الأول هو وسيلة رائعة ليس فقط للإمتاع والترفيه وقضاء وقت جميل، بل كذلك  لتطوير مهاراته المختلفة. فكيف نجعل وقت اللعب مميزاً ومفيداً؟

أهمية اللعب للأطفال في الأعوام الأولى

تزيد الألعاب الروابط بين الطفل وأهله، وتعزز تطور الدماغ والمهارات، كما يمهد الطريق للتفاعل الاجتماعي، فاللعب مع طفلك في عامه الأول يفتح آفاقاً واسعة لتطور إمكانياته العقلية والاجتماعية.

ومشاركة الوالدين لطفلهما هذه الفترة المهمة يلعب دوراً مزدوجاً فيما يحدث، فكل منهما صديق ورفيق اللعب الممتع، وكذلك المعلم الذي يقدم لعقل الطفل سريع النمو المعلومات الأساسية التي تمهد لتطوره اللاحق.

يمكن اعتبار الساعات التي تمضي في اللعب خلال هذه المرحلة استثماراً حقيقياً لا مضيعة للوقت، لأنه وسيلة الطفل للتعرف على نفسه وعلى الآخرين، وعلى العالم من حوله، ويساعد على بناء ثقته وتعزيز إدراكه وعلاقته مع محيطه.

كيفية تحقيق أقصى فائدة من لعب الطفل في عامه الأول؟

استغل كل وقت ممكن من أجل اللعب مع الطفل في عامه الأول ، واغتنم كل فرصة لخلق تفاعل بينك وبين الصغير، فهذا يساهم في تعزيز الثقة ويقوي الروابط،

شجع التواصل، حين يغرد الطفل أو يثرثر، تجاوبي مع تلك الأصوات وامنحيه الفرصة للتجاوب أيضاً، هذا يظهر أهمية ما يحاول قوله لك، ويشجع التواصل المتبادل.

اعرف الوقت المناسب للعب: اللعب يجدي أكثر إذا كان طفلك مرتاحاً ومنتبهاً، ليس الوقت مناسباً للعب إذا كان متعباً أو منزعجاً، أو جائعاً، وسيظهر عدم رغبته باللعب من خلال الابتعاد عنك بوجهه أو جسمه، وعدم التواصل البصري، أو ثني الظهر، ويجب أخذ تلك الإشارات بعين الاعتبار.

تواصل مع العقل، لتزيد من فترات تركيز وانتباه طفلك من خلال تشجيع الاستكشاف. عند القراءة على سبيل المثال، ركز على تفاصيل الشخصيات، واطلب من طفلك قلب الصفحات، واسمح له باستكشاف الألعاب بلمسها أو هزها أو مضغها مع التأكد من كونها آمنة ومناسبة لعمره.

تجنب التحفيز الزائد، ليقتصر اللعب على دمية أو اثنتين في كل مرة، فالإكثار من الألعاب حول الصغير ضرره أكثر من نفعه، لأنه سيفقد التركيز متجهاً من لعبة إلى أخرى دون الاستكشاف جيداً.

اقرأ أيضًا: لكل سن متطلباته.. معايير اختيار ألعاب الأطفال في أعمارهم المختلفة



اضف تعليقا