الرئيسية » حول العالم » الفصول المدرسية حول العالم في 24 صورة !!

الفصول المدرسية حول العالم في 24 صورة !!

تختلف الفصول المدرسية حول العالم وطرق التدريس فيها، باختلاف اهتمام الدول بالتعليم وكذا مستواها الاقتصادي، فبينما يتعلم البعض في مدارس مكيفة وتكنولوجيا حديثة، يجلس آخرون على “حصيرة” في الأرض أو على مكاتب أكلها “السوس”.

في مجموعة الصور التالية، نرصد لكم الفصول المدرسية واختلافها في مختلف دول العالم..

3

العراق، بغداد، مجموعة من الطالبات في أول يوم من بداية العام الدراسي. بحسب اليونيسيف ان مليون طفل عراقي فقط من اصل سبعة ملايين بين السادسة والثانية عشرة، عادوا الى المدرسة في الوقت الحاضر. إذ تبقى الحروب العدو الأول لتطور التعليم في العراق.

1

فلسطين، نابلس، الضفة الغربية. في الضفة الغربية يشكل التحدي الأساسي للطلاب في مقدرتهم على الوصول لمدارسهم بسبب الحواجز المتعددة التي في أحيان كثيرة لا يقدرون على تخطيها.

2

أمريكا، شيكاغو.  الولايات المتحدة تشكل أكبر مستثمِر في التعليم. وفقاً لتقرير اليونيسف، إذ تقارب ميزانيتها المخصَّصة للتعليم الحكومي ميزانيات حكومات في ست مناطق مجتمعةً من العالم هي: الدول العربية، أوروبا الوسطى والشرقية، آسيا الوسطى، أميركا اللاتينية والكاريبي، آسيا الجنوبية والغربية، وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

4

مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، طالبات في صف للدراسة يقام داخل جامع المخيم. حيث إن المخيم الذي يضم أكثر من 25 الف طفل يحوي ثلاث مدارس فقط مما يجعل القدرة الإستيعابية لهذه المدارس غير كافية، ولم تنشئ عدد أكثر من المدارس بسبب ضعف التمويل.

6

بيت لاهيا، غزة، فلسطين. قالت “يونيسيف”، في بيان مكتوب : “إن التعليم في الأراضي الفلسطينية المحتلة يمر في أزمة حقيقية، فهناك فقط كمية محدودة من مواد البناء واللوازم التي تدخل غزة بسبب الحصار، يضاف إليها تنامي أعداد الطلبة، تزيد من تفاقم نظام التعليم الذي يعاني من الضغوط أصلاً”.

5

سيدني، أستراليا. مجموعة من الطلاب خلال صف دراسي يتضمن شرح عن رياضة الكريكت. أستراليا تنفق 13.5% من إجمالي الإنفاق العام على التعليم.

7

7الفلوجة، العراق. معلمة أثناء تعليمها لطلاب الصف الزول من المرحلة الإبتدائية. التحاق الفتيات في المدارس بالعراق هو أدنى من التحاق الصبيان.

8

افغانستان، مجموعة من الطلبة يدرسون في أحد الصفوف. ثلاثون سنة من الصراع والاضطرابات السياسية قوضت نظام التعليم في أفغانستان. وأشارت التقديرات إلى أن صافي معدل التحاق البنين بالتعليم بعد سقوط نظام طالبان عام 2001 هو 43 في المائة، وأما معدل التحاق البنات فكان متدنياً للغاية إذ بلغ 3 في المائة.

9

الخرطوم، السودان. مجموعة من الفتيات في اللباس الرسمي بين الصفوف المدرسية. وفقا لتقديرات البنك الدولي لعام 2002 ، فإن معدل معرفة القراءة والكتابة لدى البالغين  يبلغ 60٪، وتقدر نسبة الأمية وسط الشباب (15-24 سنة) بحوالي 23 في المئة.

10

فيروزآباد، مقاطعة فارس،  إيران. أحد الطالبات أثناء أحد الصفوف المقامة في خيمة. لا تتواجد إحصائيات واضحة حول واقع التعليم في إيران. ولكن يذكر منع تعليم وتدوال اللغة التركمانية في المدارس الإيرانية برغم وجود حوالي 3 مليون من التركمان المتحدثين بها في عدد من المقاطعات.

11

هونغ كونغ، الصين، مجموعة من الصبية في أحد الصفوف. بلغ الإنفاق العام على التعليم في هونغ كونغ 79.1 مليار دولار في العام الدراسي 2013/2012، فيما كرّست المدينة، التي تولي مكانة مرموقة على جدول أعمال وكالات حكومية كثيرة، للتعليم، 23% من ميزانيتها العامة، متفوقة بذلك على جميع بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

12

قطاع غزة، فلسطين. طفلان يعيشان في أحد مدارس الاونروا بعد الإجتياح الإسرائيلي. في غزة جرى استخدام أكثر من 90 مبنى مدرسي كمراكز إيواء للأشخاص المهجرين عن مساكنهم.

14

برلين، المانيا. معلمة أثناء أحد الصفوف التعليمية في المرحلة المتوسطة. تفوق الميزانية المخصَّصة للتعليم في ألمانيا، الإنفاق على التعليم في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بأكملها وفقاً لتقرير صادر حديثاً لمعهد اليونسكو للإحصاء.

15

الهند، أحد صفوف تعليم اللغة الإنجليزية في راجستان. تشتهر الهند بوجود نظام تعليمي ضعيف للاطفال، في الوقت الذي طورت فيه جامعات حكومية ذات مستوى عال.

16

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية. مجموعة من الطلبة في المرحلة الثانوية أثناء درس الرياضة في مدرسة النور الإسلامية. في العام 2007، أظهر استطلاع مركز بيو أن الأميركيين المسلمين يعكسون بوجه عام الصورة العامة لمجمل السكان في الولايات المتحدة لناحية درجة التعليم ومستويات الدخل.

13

بنجلاديش، معلمة أثناء أحد الصفوف الداسية. تشكل الفتيات حوالي 33 في المائة من مجموع الملتحقين بالمدارس الثانوية في بنغلاديش، لكن نسبة صغيرة فقط منهن هي التي حصلت على شهادة إتمام المرحلة الثانوية.

17

المكسيك، أحد الصفوف في المرحلة الإبتدائية. معظم مشاكل التعليم في المكسيك ترجع إلى الفساد الإداري و الفواتير الوهمية الضخمة التي من المفترض أن تحقق إرتفاعا ملحوظا في المستوى التعليمي في هذا البلد لو لم تكن هذه الفواتير وهمية!.

18

كابول، أفغانستان، أحد الصفوف الدراسية الخارجية للصبيان. وبحسب الإحصائيات فإن هناك قرابة 21 ألف معلم فقط (أكثرهم لم يكمل تعليمه) لفئة من السكان في سن التعليم يُقدر عددها بأكثر من 5 ملايين – أو حوالي 240 طالباً لكل معلم مُدرب تدريباً هامشياً..

19

لندن، بريطانيا. أحد الطلاب يقوم بتجربة التيلسكوب الإلكتروني خلال صف الإكتشاف في المرحلة الإبتدائية. نظام التعليم في بريطانيا يحتل المرتبة السادسة من بين أفضل نظم التعليم في الدول المتقدمة، وذلك وفقا لتصنيف عالمي أعلنته مؤسسة بيرسون التعليمية.

20

اسيوط، مصر. طفل في المرحلة الإبتدائية يمتحن في أحد الصفوف أمام أستاذيه. كانت أبرز مشاكل النظام التعليمي في مصر بحسب منظمة اليونيسيف إن النظام التعليمي المصري لا يجعل الشباب المصري مؤهلا لتقلد الوظائف التي تتماشى مع العصر الحديث.

21

بانغي، جمهورية أفريقيا الوسطى. مجموعة من الطلاب مع أستاذهم في أحد مدارس العاصمة.ذكر تقرير اليونسيف عن التعليم في افريقيا الوسطى أن نسبة إجادة القراءة والكتابة تبلغ 4ر27 في المائة بين النساء و1ر51 في المائة بين الشباب من الذكور” مضيفا أن “حوالي 65 في المائة من المعلمين هم أولياء أمور غير مؤهلين تطوعوا كمعلمين”.

24

ميانمار، مجموعة من طلاب المرحلة الأساسية يتلون الصلاة قبل البدء بالصفوف الدراسية. لا تزال ميانمار تجاهد تحت تأثيرات  عدم اليقين السياسي والاقتصادي و العقوبات الاقتصادية الدولية وتزايد التفاوت في الدخل فقط، و أيضاً بسبب الكوارث المضاعفة التي حلت بالبلد نتيجة كارثة تسونامي في عام 2004، وفي الآونة الأخيرة، إعصار نرجيس. و تؤدي هذه الكوارث إلى وقف التعليم وتقديم الخدمات الأساسية وزيادة خطر سوء التغذية، لا سيما بين الأطفال.

22

الدوحة، قطر. مجموعة من طلاب المرحلة الثانوية أثناء صف لتعليم اللغة الألمانية. في عام 2005 صرفت قطر 19,6% من نفقات الحكومة في التعليم.

23

مخيم للجلائين في أفريقيا الوسطى، أحد صفوف التعليم للأطفال في المرحلة الأساسية. التعليم أصبح ضحية للنزاع المستمر منذ مدة في إفريقيا الوسطى حيث أغلقت نصف مدارس البلاد أبوابها. ودعا “اليونيسيف” في بيان تلقته وكالة بانا للصحافة في نيويورك سلطات إفريقيا الوسطى إلى التحرك سريعا لإنقاذ الوضع ملاحظا أن أكثر من مليون طفل باتوا خارج المدارس.



اضف تعليقا