الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » الطرق الصحيحة للتعامل مع الطفل المصاب بمتلازمة داون

الطرق الصحيحة للتعامل مع الطفل المصاب بمتلازمة داون

الطفل المصاب بمرض متلازمة داون ، أو بما يعرف بالطفل المنغولي، له خواص طبيعية نتيجة الاختلافات الجينية في تكوينه مع زيادة الكروموسوم الحادي والعشرين الذي يشكل لديه اختلافات وضعف في قدراته الجسمية والعقلية، مما يتطلب جهدا آخراً للتعرف على الطرق الصحيحة للتعامل مع الطفل المصاب متلازمة داون .

وإليك بعض النصائح التي تسهل على الوالدين والأهل والمجتمع من حوله للتعامل معه بشكل صحيح، بحسب المؤسسة الصحية التعليمية مؤسسة نيمورس في أمريكا .

– التعرف على خواص طفل متلازمة داون بشكل صحيح وعميق قبل ولادته، حيث يمكن الاستعانة بالكتب والمواقع الإلكترونية والاستشارات الطبية وورش تعلم التعامل مع الأطفال المصابين بمتلازمة داون، حيث يسبب هذا الكروموسوم الزائد تاخيراً في تطور جسم الطفل العقلي والجسماني، والتغير الجسماني المعتاد لدى طفل متلازمة داون يمكن أن يختلف من طفل لآخر، حيث يحتاج بعض الاطفال إلى عناية طبية مكثفة، بينما يعيش الأطفال الآخرين بصحة جيدة.

تتلخص الاضطرابات الجسمانية بضعف البصر والسمع والمناعة، أما القدرات العقلية فتختلف من حيث القدرة على الفهم ونطق الحروف والتعلم السريع.

– إيجاد الطبيب والمعالج الطبيعي الجيد للطفل ، ومثل جميع الأطفال، يحتاج طفل متلازمة داون جدولاً روتينياً لمراجعة الطبيب، وإجراء الفحوصات الروتينية، ومتابعة مراحل تطوره، لكن الفرق أنه بحاجة لمعالج طبيعي بذات الوقت لإجراء التمرينات المناسبة لتنمية مهاراته العضلية، وتشخيص مواضع الضعف، ومنها يستطيع تطويرها ونصح الأهل بنوعية التمارين المنزلية .

– العمل على إدخال الطفل في برامج تعليمية مناسبة، ويمارس مع الطفل مهارات تعليمية خاصة وصولاً إلى مرحلة المدرسة، حيث يوصى بدمج الأطفال المصابين بمتلازمة داون مع الأطفال الآخرين في المدراس النظامية بحسب تطورهم العقلي، حيث يوفر لهم فرصة للإندماج والتعليم بصور أفضل من المدارس المتخصصة لهكذا حالات .

– تنمية المهارات الخاصة والهوايات والفعاليات لدى الطفل، حيث يجب التذكر دائماً بانه طفل بطباع خاصة، يحتاج للرعاية والحنان والدعم وإن كان بجهد مضاعف، لذا يمكن استخدام لغة مناسبة للتخاطب مع الطفل في أولى مراحل حياته، وعدم الخجل من دمجه مع المجتمع مع تعريف أنه طفل لاحتياجات خاصة، لذا يمكن تعريفه على أطفال آخرين، وتسجيله في دروس رسم وموسيقى وممارسة الرياضات المختلفة، وكذلك إدراجه في برامج تاهيل متوفرة في عدة بلدان تخص الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة، و كذلك الذهاب معه إلى مراكز التسوق والأماكن العامة، والسماح له بالتواصل مع الأهل والأقارب، وكذلك إدخاله في برامج تعليمية وتثقيفية من دون كلل أو ملل، وهو بدوره سيعمل على مفاجأة الأهل بقدراته التطورية غير المتوقعة .

اقرأ أيضًا: لمرضى التوحد.. 6 تطبيقات تعليمية لتنمية مهارات الأطفال

الطرق الصحيحة للتعامل مع الطفل المصاب بمتلازمة داون من قبل أفراد المجتمع

إن قابلت أحد الأطفال المصابين بمتلازمة داون، إليك ببعض النصائح للتواصل الناجح معهم:

  • عند مخاطبة الطفل أو التحدث معه، يجب التوجه إليه وجها لوجه مع ضرورة التواصل البصري لنجاح التواصل بالحديث .
  • استخدم لغة بسيطة وجمل قصيرة للتخاطب .
  • ادعم حديثك مع الطفل بالإشارات والتعبيرات اليدوية أو الجسدية .
  • امنحهم وقتاً لفهم الكلام والإجابة عليه .
  • اصغ جيداً للإجابة واسألهم إعادة الحديث إن تطلب الأمر .

اضف تعليقا