الرئيسية » حول العالم » غضب في السويد بسبب فصل الفتيات والذكور بمدرسة إسلامية

غضب في السويد بسبب فصل الفتيات والذكور بمدرسة إسلامية

موجة من الغضب الشديد في السويد بسبب فصل الفتيات والذكور بمدرسة إسلامية حيث ندد رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفن بالفصل بين الصبيان والبنات في الملاعب والباصات.

ونشرت الشبكة الرابعة للتلفزيون السويدي الثلاثاء مقاطع من وثائقي سيبث كاملا مساء حول مدرسة الأزهر الابتدائية حيث يشاهد الصبيان يدخلون من الباب الامامي للحافلة في حين يدخل البنات من الباب الخلفي.

جدير بالذكر أن عمر التلاميذ التي تم فصلها لا تتجاوز ست سنوات ويستخدمون الحافلة لنقلهم من منازلهم الواقعة في الأحياء الشعبية في شمال غرب العاصمة إلى المدرسة.

واعتبر رئيس الحكومة أن”هذا لا يمكن ان يحصل هنا في السويد” مضيفاً أنه طلب من وزير التربية فتح تحقيق في ما يحدث في المدرسة.

الجدل ذاته سبق إثارته في هذه المدرسة في أغسطس 2016 بسبب موافقة إدارتها على فصل الصبيان عن البنات خلال الدروس الرياضية، وعللت إدارة المدرسة ذلك بأن السماح بالاختلاط خلال ساعات الرياضة قد يدفع بعض الأهالي إلى رفض إرسال أولادهم إليهم.

كما أدان وزير التربية غوستاف فريدولان الأمر، قائلاً “الجميع يتحملون مسؤولية بناء تفاهم بين الصبيان والبنات، ولا يمكن الفصل بينهما بشكل كامل في أي مادة”.

لكن المدرسة لا تزال تؤكد على موقعها ان هناك “فصلا بين الصبيان والبنات خلال ساعات السباحة والرياضة”، ورفضت إدارة المدرسة الثلاثاء الرد على الاستفسارات الصحفية بهذا الشأن.



اضف تعليقا