الرئيسية » مناهج ودراسات » الخوف من العقاب يصيب الطفل بالتوتر النفسي

الخوف من العقاب يصيب الطفل بالتوتر النفسي

التوتر مرض عارض يصيب نفسية الطفل لأسباب متعددة وقد يرافقه طيلة يومه ولا ينفك عنه فيفقده نشاطه ومرحه وتفتحه للحياة، وهو يختلف تماماً عن الغضب،و الخوف من العقاب يصيب الطفل بالتوتر النفسي .

ولعل أبرز أسباب إصابة الطفل بالتوتر خوفه من العقاب والذي ينتج عن عقاب الأهل وخوفه من التعنيف المستمر للوالدين والعقاب البدني والنفسي.


ويعد استخدام الوالدين للعقوبة القاسية المؤذية للجسد أو النفس، كالضرب أو التحقير أو التثبيط مسببات  توتر الطفل في المرحلة الأولى من عمره.


كما أن غيرة الطفل في السنوات السبع الأولى من عمره، إلى جانب سوء التعامل معه تعد من الأسباب التي تجعل الطفل متوتراً وكذلك توجيه الإنذارات إليه.

 ويؤدي توتر الطفل إلى ضعف ثقته بنفسه وشعوره الدائم بالخوف مع الميل إلى تقليد الآخرين، وازدياد حالة الغضب واستمراره لديه.

في حالة ظهور أعراض التوتر على الطفل لابد أن يهتم الآباء بمعالجة بمعرفة أسباب ذلك ومعالجتها فوراً حيث أن عدم معالجة نفسية الطفل المتوتر، تتطور إلى عدة إمراض وعادات سيئة، كالتأتأه، وقضم الأظافر، وتحريك الرمش، والسعال الناشف، وغيرها.

فإذا كان السبب يرجع لعوامل خارجية، يجب إبعاد تلك العوامل، كما أن وجود والديه إلى جانبه سيعطيه الثقة بأنه لن يواجه الخوف وحده في المستقبل، وهذا ضمان معنوي كبير بالنسبة إليه.

أما إذا كان السبب في توتر الطفل نابعاً من الداخل، مثل الخوف من الفشل في الامتحان، أو الخوف من الفشل في ممارسة أية رياضة، أو الكوابيس الليلية، والخيالات المرعبة، أو الخوف من العقاب، فهذه المخاوف تتطلب اعتناء خاصاً من الوالدين.

وفي حال استمر هذا الشعور لدى الطفل عدة أسابيع متتالية فيجب استشارة الطبيب النفسي فوراً قبل أن تتعقد الأمور وتصبح عقدة نفسية حادة يصعب التعامل معها بهدوء.



2017-04-17T18:04:46+00:00الوسوم: , , |

اضف تعليقا