الرئيسية » مناهج ودراسات » التدريس بالقصة أحدث طرق التعليم

التدريس بالقصة أحدث طرق التعليم

تعد طريقة التدريس بالقصة والقائمة على تقديم المعلومات والحقائق في صورة سرد من الطرق التقليدية، بل ومن أقدم الطرق التي استخدمها الإنسان لنقل المعلومات لقدرتها على جذب الانتباه.

طريقة التدريس بالقصة:

– يجب أن يحدد المعلم أهداف الدرس بدقة.

– يجب أن يختار المعلم قصة مناسبة لموضوع الدرس فضلاً عن تحديد المدى الزمني للمناقشة.

– على المعلم تحديد مواضيع النقاش ليشرك الطلاب في إلقاء القصة، والتنبؤ بالتوقعات الخاصة بأحداثها.

– كما ينبغي على المدرس ربط القصة بأهداف الدرس.

شروط استخدام هذه الطريقة:

1- وجود ارتباط بين القصة و موضوع الدرس.

2- أن تدور القصة حول الأفكار والمعلومات والحقائق التي تخدم أهداف الدرس،من خلال تركيز المعلم على الجوانب التي تخدم موضوع الدرس في القصة دون صرف ذهن الدارسين إلى تفصيلات غير مهمة.

3-تضمين القصة مجموعة بسيطة ومحددة من الأفكار والحقائق حتى لاتشتت المتلقين.

4- أن تقدم القصة بأسلوب سهل وشيق يجذب انتباه الدارسين ويدفعهم إلى الإنصات والاهتمام.

5-عدم الإفراط في استخدام القصة في الدروس أو المواد التي لا تصلح لها أو لا تحتاج إلى القصة.

6- الابتعاد عن المبالغة في التصوير الخيالي للمواقف.

7-اعتماد المعلم على تمثيل الموقف قدر الإمكان لتوصيل المعلومة بالشكل الأمثل والأيسر مع إمكانية استغلال الوسائط التعليمية.

مزايا هذه الطريقة:

1-جذابة وشيقة للطلاب.

2- غير باهظة التكاليف.

3- سهلة الاستخدام لجميع المدرسين باختلاف خبراتهم.

عيوب هذه الطريقة:

1- لا تلائم كل المواد الدراسية.

2- تحتاج مهارة العرض والتمثيل من المعلم.

3- تقوم على التخيل أكثر من التركيب العملي.

4- تبقي الدارسين سلبيين ومتلقين وربما يمنحون فرصة ضئيلة في المشاركة.