الرئيسية » الصحة المدرسية » البرامج التلفزيونية تُضعِف التحصيل الدراسي للأطفال

البرامج التلفزيونية تُضعِف التحصيل الدراسي للأطفال

يقضي الأطفال أغلب أوقاتهم أمام شاشات التلفاز لمتابعة البرامج التلفزيونية المختلفة، وهو ما يؤثرسلبياً بشكل أو بآخر  على تكوين شخصياتهم ونمط حياتهم، كما يواجه الآباء مشكلات عدة بتقليل عدد الساعات التي يقضيها الأطفال أمام التلفاز، فضلا عن نوعية البرامج التي يشاهدها الأطفال، وتنظيم أوقاتهم.

وفي السطور التالية نستعرض بعض الآثار السلبية للمبالغة في مشاهدة التلفاز على الأطفال.

العزلة

أثبتت دراسات عدة أن مشاهدة الأطفال للتلفاز لأكثر من ساعتين يوميا يقوده إلى الرغبة في الإنعزال عمن حوله، فضلا عن التأثير السلبي على سلوكهم، مما يؤدي إلى أضرار نفسية واجتماعية.

الإصابة بالأمراض

الرغبة الشديدة في العزلة لمشاهدة التلفاز لدى الأطفال، قد تصيبهم في نهاية المطاف إلى أمراض عدة، على رأسها مرض التوحد، والتأخر عن الكلام، وانخفاض التحصيل الدرسي.

الفشل الدراسي

الاهتمام بمشاهدة التلفاز أغلب الوقت لدى الأطفال، وغياب الرقابة من الآباء يجعلهم لايمتلكون وقتا للاستذكار، وهو مايقودهم لإهمال حياتهم الدراسية والدخول في مراحل الفشل الدراسي.

فقد العلاقات الاجتماعية

الإنعزال عن الأهل والأصحاب طيلة الوقت لمشاهدة التلفاز لدى الأطفال، يجعلهم يفقدون الحميمية في التعامل مع ذويهم وعائلتهم، ويتكون لديهم شخصية غير سوية خاصة في التعاملات الاجتماعية والعلاقات التفاعلية مع الآخرين.

الكسل

قضاء الأطفال أغلب الأوقات أمام شاشات التلفاز، يجعلهم دائما يشعرون بالخمول والكسل ليس جسديا فقط، بل يقضي أيضا على نشاط العقل.

فقد القدرات الإبداعية

عندما يمتلك الأطفال بعض الهوايات، يجعلهم أكثر شغفاً وحماسا في مزاولتها، إلا أن قضاء أغلب الوقت أمام التلفاز، يجعلهم غير قادرين على ممارسة هوياتهم، مما يؤثر على قدراته الإبداعية.

السمنة الزائدة

عدم وجود أوقات فراغ لدى الأطفال في ممارسة الرياضة، والاقتصار على مشاهدة التلفاز مع تنازل الأطعمة، يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة الزائدة، حيث أثبتت بعض الدراسات أن الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون أكثر من ساعتين فى اليوم أكثر تعرضا للسمنة من غيرهم.

خلل في النوم

يصاب أغلب الأطفال الذين يشاهدون التلفاز لأوقات طويلة، بحدوث خلل في أوقات نومهم، حيث يجعلهم يرفضون دائما النوم المبكر، مما يؤثر على نموهم و تركيزهم.

العنف

تؤثر مشاهدة التلفاز على سلوكيات الأطفال، خاصة البرامج والأفلام العنيفة، والتي تجعلهم أمكثر حدة في تعاملاتهم مع الآخرين واستخدام العنف لحل مشاكلهم.

الخوف

تنتاب الأطفال مشاعر الخوف من الأشياء، بسبب مشاهدتهم لأفلام الرعب، مما يجعلهم يبتعدون عن مزاولة بعض الأنشطة لما تكون لديهم من صورة غير حقيقية حول تلك الأشياء.

سوء الأخلاق

يؤدي الإفراط في مشاهدة التلفاز لدى الأطفال، إلى تحليهم ببعض السمات التي يشاهدونها في أبطال أفلامهم وبرامجهم، والبعد عن التمسك بالقيم التي تحكم مجتمعهم.

وللحد من الآثار السلبية لمشاهدة التلفاز لدى الأطفال

– ينبغي على الآباء عدم تشغيل التلفاز بشكل مستمر أمام الأطفال.

– حساب عدد الساعات التي يشاهد فيها الأطفال التلفاز.

– اصطحاب الأطفال في نزهة أو لممارسة الرياضة خلال ساعات يومهم لتحفيزهم على أداء بعض الهوايات غير مشاهدة التلفاز.

– وضع التلفاز خارج غرف النوم، حتي يعتاد الأطفال على النوم المبكر.

– تحديد قائمة بالبرامج أو الأفلام أو الكارتون تحت رقابة الوالدين.

– خلق حوار ونقاش دائم مع الأطفال خلال ساعات يومهم مما يشجع من قدرتهم على التفاعل مع الآخرين والدخول في علاقات اجتماعية سليمة.

اقرأ أيضًا: هل يعاني ابنك من التأخر الدراسي ؟ .. 7 نصائح لعلاجه



اضف تعليقا