الرئيسية » الصحة المدرسية » الأعمال التطوعية أم السياسة في الجامعة؟ 4 أمور تحسم لك القرار

الأعمال التطوعية أم السياسة في الجامعة؟ 4 أمور تحسم لك القرار

ترتبط الحياة الجامعية بالعديد من المتغيرات التي تحدث في شخصية الطالب، خاصة مع تزايد الأنشطة واختلافها ما بين الأعمال التطوعية أو الأنشطة السياسية التي تفرضها الساحة، فضلا عن تغير مفهوم الاهتمامات والهوايات والميول لدى الطلاب.

ويصاب الطلاب في مقتبل سنوات دراستهم الجامعية بالتشتت في الاختيارات، خاصة مع اختلاف الأنشطة المحيطة تارة، وسيطرة الاهتمامات والميول السياسية لديهم تارة أخرى.

وفي السطور التالية نستعرض بعض النصائح لمساعدة الطلاب على اختيار الأنشطة الملائمة لهم ما بين أنشطة سياسية أو أعمال تطوعية جامعية.

تحديد الأولويات

يساعد تحديد الأولويات لدى الطلاب، وتحديد الأهداف، على اختيار الأنشطة المناسبة لهم، فالعديد من الطلاب يمتلكون أفكار مختلفة وعزمية وشخصية أقوى خاصة في سن العشرينات، وهو ما يتطلب الهدوء والاتزان في الاختيارات.

كما أن المجتمع في حاجة لأعضاء مثقفين متعلمين، حتى يتحقق التقدم والإذدهار، وهو ما لا تحققه السياسة وحدها كوسيلة للتطوير، وإنما لكل هدف الكثير من الطرق التي يمكن أن تحققه عبرها.

التحلي بالذكاء

تعاني أغلب المجتمعات من عدم القدرة على تفهم اختلاف الأراء والميول السياسية، وهو ما يتطلب التحلي بالذكاء في بناء الشخصية لدى الطلاب، والاتجاه لتبني نشاطات اجتماعية وتطوعية، تساعد في تشكيل رابطة قوية مع المجتمع، تمكنه من التأثير فيه بشكل إيجابي.

الثقة بالنفس

تساعد الأنشطة الجامعية من أعمال تطوعية وتكوين الأسر الطلابية، في اكتشاف المواهب والقدرات، فضلا عن تكوين علاقات اجتماعية تقود إلى الثقة بالذات والوصول إلى حالة الفعالية في الحياة الجامعية.

وهو الأمر الذي لاتقوم به الأنشطة السياسية، التي تعرض الطلاب لحالة من الرفض والاختلاف الدائم في وجهات النظر.

النظر إلى المستقبل

يقضي الطلاب عددا من السنوات الدراسية بحثا عن اكتساب ثقافة معلوماتية تمكنه من العمل في مجال دراسته، وهو الأمر الذي تثقله الأنشطة الطلابية والتطوعية، فتكسبهم الخبرات من خلال العمل الجماعي وتحمل المسؤولية.

وعلى صعيد آخر فإن الأنشطة السياسية قد تعرقل مسيرة الطلاب المستقبلية، حيث أن العديد من المؤسسات والشركات ترفض المرشحين للوظائف ذات الخلفية السياسية.

اقرأ أيضًا: 8 نصائح لتحقيق الشعبية في الجامعة



اضف تعليقا