الرئيسية » التعليم الإلكتروني » الأدوات الرقمية المتعددة في إدارة PLN

الأدوات الرقمية المتعددة في إدارة PLN

شبكة التعلم الشخصي PLN أصبحت اليوم تقنية أساسية في التنمية المهنية، ذلك أننا نجد مثلًا في الأوساط الغربية نشاطًا هائلًا لشخصيات أكاديمية وازنة على شبكات التواصل الاجتماعي، من أجل توصيل الأفكار والإجابة عن تساؤلات الآخرين بردود علمية رصينة يمكن الوصول إليها بسهولة وموثوقية.

وحيث ان مهارة الوصول إلى مصادر التعلم بجهود ذاتية أهم مهارة يتطلبها إنشاء شبكات التعلم الشخصي، فإنها للأسف غير متوفرة للجميع نظرًا لضعف التركيز عليها في أنظمتنا التعليمية.  لكن مع العالم الرقمي الذي نعيشه والمُتغيّرات التي طرأت، أصبحنا في حاجة لتنمية هذه المهارة ومهارات أخرى فقط بقليل من الحزم والالتزام.

 وفيما يلي نتناول أهم الخطوات لتبدأ في التأسيس الفعلي لشبكة تعلمك الشخصي، تلك الخطوات ستساعدنا على إنشاء شبكة التعلم الشخصي PLN، وهي أفكار عامة تقربنا أكثر من منهجية الاشتغال:

Build-PLN

1- تحديد الهدف:

حدد الموضوع الذي تُريد تعلمه وتشعر نحوه برغبة قوية وشغف كبير، فإذا كنت تعشق مجال السياسة مثلًا ولكنك تشتغل في مجال التربية والتعليم، فيمكنك أن تجعل هدف شبكة تعلمك الشخصي يتمثل في تطوير معارفك وقدراتك على البحث والتحليل في كل ما له علاقة بموضوع سياسات الدول وارتباط التعليم بسوق الشغل.

2- قابلية الوصول:

كلما كانت إمكانياتك قوية في الوصول إلى مصادر المعلومات كانت شبكتك أقوى، فعندما تستخدم حاسوبًا ثقيلًا مرتبطًا بخط بطيء للإنترنت، فلن تحقق أهدافك التعليمية كما تريد. أما إذا كان لديك حاسوب قوي وخط سريع للإنترنت، وهاتف ذكي، أو حتى جهاز لوحي، فسوف تتمتع أكثر بميزات وأدوات شبكة تعلمك.

3- إيجاد أجوبة:

ابحث عن أجوبة لأسئلتك المتعلقة بهدفك الذي حددته، فلابد أن لديك الكثير من الأسئلة المبدئية تنطلق منها لرسم خريطة تعلمك، الكثير من هذه الأسئلة سألها أناس كثيرون قبلك وما عليك سوى البحث عنها على محركات البحث، والكثير من الأجوبة تجدها في مصادر ليست رقمية بالضرورة.

4- قراءة المصادر:

ابحث عن المدونات والتدوينات التي يكتبها أشخاص يشاركونك نفس الموضوع والاهتمام الذي جعلته هدفًا لشبكتك، اقرأ لهم في مدوناتهم وفي صفحاتهم وحساباتهم على شبكات التواصل الاجتماعي. ابحث كذلك عن جديد الأخبار المتعلقة بموضوع اهتمامك، والتي تنشر في الجرائد والصحف الإلكترونية. تابع الدروس والمحاضرات على اليوتيوب.

5- النشر والمشاركة:

أنشئ لك مدونة خاصة وحاول على الأقل أن تدون فيها تدوينة كل أسبوع، علق عن خبر أو اكتب عن موضوع بعد أن جمعت عنه معلومات، ثم انشر تدويناتك على حساباتك في مواقع التواصل الاجتماعي، انشر عليها كذلك أهم وأجود ما جمعته من المصادر والأخبار.

6- متابعة المهتمين:

تابع المهتمين بمجال اهتمامك على تويتر، وأرسل لهم طلبات صداقة على الفيسبوك، وتابعهم في الشبكات الاجتماعية الأخرى (لينكدين،بنتريست،إنستجرام…ألخ.). حاول أولًا التعرف أكثر على خطهم التحريري ثم قيّم مستوى تفاعلهم مع المتواصلين، وتفاعل مع منشوراتهم كي تكسب تفاعلهم، واعتبر النشيطين منهم أعضاء شبكة تعلمك الشخصي.

7- التواصل:

عملية مهمة يمكنك ممارستها عبر البريد الإلكتروني أو عبر الشبكات الاجتماعية أو من خلال برامج المحادثة الفورية مثل سكايب، فكلما كان تواصلك مع أعضاء شبكتك قويا إلا ونلت ثقتهم ليشاركوك أفضل ما لديهم.

8- التعاون:

حاول اختيار أعضاء من شبكتك قريبين منك في مستواهم، اتفق معهم على مشروع تعاوني مثل إنجاز بحث أو مقال أو تصميم أو تخطيط لمشروع واقعي، وشاركهم في اختيار أفضل عضو متمكن من شبكاتكم للإشراف على مشروعكم الذي اخترتم الاشتغال عليه سويًا.

لتنفيذ تلك الخطوات على أكمل وجه، يلزم الكثير من الصبر والوقت والاهتمام لتعتني بشبكتك وتحافظ عليها، والتي ستجدها مع مرور الوقت تتطور وتكبر شيئًا فشيئًا، محققًا بذلك أهدافك في التعلم والتدريب بكل متعة



2017-12-14T16:10:57+00:00الوسوم: , |

اضف تعليقا