الرئيسية » حول العالم » حقائب مدرسية مضادة للرصاص لتلاميذ أمريكا

حقائب مدرسية مضادة للرصاص لتلاميذ أمريكا

تصاعدت خلال الفترة الأخيرة أحداث العنف ضد الطلاب في مدارس أمريكا، ووقعت بسببها عشرات الضحايا، الأمر الذي دفع أولياء الأمور للبحث عن سبل وقائية لحماية أبنائهم من تلك الأعمال؛ حيث ظهرت مؤخرًا حقائب مدرسية مضادة للرصاص يمكن شراؤها مقابل 120 دولار أمريكي.

كما أن بإمكان أولياء الأمور في مدارس فلوريدا شراء صفائح بلاستيكية صلبة يمكن وضعها داخل حقيبة أبنائهم المدرسية، لتعترض طريق رصاصة.

إلى جانب ذلك، هناك خيار ثالث وهو الألواح الواقية من الرصاص المعروضة على الإنترنت وقلنسوات وسترات مضادة للرصاص، يمكن ارتداؤها عندما يشتد البرد.

ولفتت الألواح البلاستكية أنظار وسائل الإعلام في أعقاب عملية إطلاق النار التي وقعت في أكتوبر الماضي بمدينة لاس فيجاس، والتي قتل خلالها 60 شخصا، وذلك بعد مرور عام على مقتل 50 شخصا خلال حادث إطلاق النار على ملهى ليلي بمدينة أورلاندو بولاية فلوريدا.

وتزداد المخاوف من أن يقع المرء في قبضة عملية إطلاق نار جماعية، خاصة المخاوف من جانب آباء تلاميذ المدارس الصغار، ومن هنا طرحت دروع واقية من طلقات الرصاص لحقائب أطفال المدارس في مدينة ميامي.

ووصف جورج جولا رئيس فريق أمن المدرسة التي يعمل بها هذه المنتجات المعروضة بأنها المستوى الأمني الثاني.

بينما قال الخبير الأمني كينيث ترامب إن مثل هذه الاختراعات الوقائية عديمة الجدوى، وهو يقف بين مجموعة كبيرة من المنتقدين الذين يقولون إن المنتجات الجديدة إنما تعكس الشعور الحالي بالخوف في الولايات المتحدة، أكثر من كونها تستند إلى مدى فداحة الخطر .

وبالإضافة إلى ذلك ليس من الواضح حقيقة مدى ما توفره الألواح البلاستيكية من أمان، فهذه الإضافات المضادة للرصاص يمكنها أن تحمي الطفل من طلقة مسدس.

اقرأ أيضًا: “ترامب” يبدأ إجراءات تسليح المعلمين بالمدارس الأمريكية



اضف تعليقا