الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » اكتشفي كذب طفلك بسهولة من لغة جسده

اكتشفي كذب طفلك بسهولة من لغة جسده

تحدثنا في المقال السابق عن كيفية التفريق بين كذب الأطفال وخيالهم الواسع، وهنا نتحدث عن الكذب لكن لدى مرحلة عمرية أكبر، وهي من بعد السابعة وحتى مرحلة المراهقة، فالكذب من الصفات غير الحميدة، التي تلتصق في شخصية الفرد، وهي مشكلة نفسية وتربوية، فهناك دومًا أسباب ومبررات ودوافع وراء تحول الطفل لكاذب.

الكذب الواعي عند الأطفال

وهو الكذب الذي يلجأ إليه الأطفال الكبار بعد سن السابعة من العمر، ونسميه بالكذب الواعي أي أنه تم عن وعي لدى الطفل، وليس كذب خياليًا كما يكون في المرحلة الأصغر، وهنا نجد الأطفال يكذبون للتهرب من المسؤولية، أو تجنبًا للعقاب، أو للحصول على العطف والمحبة من الكبار، أو طمعًا في تحقيق أمر آخر، وقد يميل الطفل إلى لفت الأنظار فلا يجد غير الكذب، أو يقلد والديه، فقد يكذب الأهل أمام أطفالهم فيتعلم الطفل الكذب.

ويصبح الأمر أكثر خطورة، عندما ينتقل الطفل الي مرحلة المراهقة، لأن المراهقين يفعلون ذلك عن وعي وإدراك كامل للعواقب، وتكمن خطورة هذه العواقب عندما يتعلق الأمر بالواجبات المدرسية والخروج من المنزل وقيادة السيارة دون رخصة والتدخين وغيرها من التصرفات غير المسؤولة، فإذا اكتشفت أن طفلك المراهق يكذب، فحاولي ألا تفقدي هدوئك وتحدثي معه كصديق، لتفهمي أصل المشكلة لكي تتمكني من علاجها.

كيف أتعامل مع الكذب؟

أن أول ما على الأهل فعله هو أن يكونوا قدوة حسنة لأبنائهم، فكثير من الآباء والأمهات يقومون بتصرفات خاطئة، ويطلبون من أطفالهم ألا يقوموا بها.

ومن ثم أن يكون لدى الأهل يقين تام بأن صغيرهم قد كبر، وأن لديه عالم خاص به يجب احترامه.

وتبديل أساليب الشك والاستجواب إلى الصداقة والدردشة، والصداقة هنا ليست مقتصرة على الابن بل على أصدقائه، من خلال دعوتهم للمنزل للتعرف عليهم.

 

إقرأ أيضًا: أنواع الكذب لدى الطفل وكيفية التعامل معه

 
كيف أكتشف الكذب من لغة جسد طفلي؟

لغة العيونالشخص الكاذب غالبًا ما يحاول عدم النظر لمن يحدثه، ليخفي علامات التوتر لديه، وهناك نوع من الكاذبين، الذين أصبحوا أكثر احترافًا في الكذب، يعتمدون على النظر بشدة وبتركيز في عين الشخص الذي يحدثه.

لغة الجسد القلقةهناك من تسيطر على أجسادهم لغة القلق وتبدو حركاتهم، وكأنها لا إرادية أحيانًا مثل حركة رموش العين السريعة وتغير نبرة الصوت واضطراب حركة اليدين وفعل أمور غير متوقعة نهائيًا.

انتقاء المعلومات: يضيف بعض الكاذبين على حكايتهم معلومات معينة لظنهم أو معرفتهم بأنها تهم وتناسب من يتحدثون إليه.

احمرار الخدود: وتعد هذه العلامة من أشهر وأكثر العلامات الدالة على الأشخاص الكاذبين، ولكن العلماء المختصون في مجال لغة الجسد وعلامات تغير الوجه يقولون إنها لا يمكن اعتبارها دائمًا علامة أساسية للكذب، فهناك من تحمر خدوده عند الغضب أو الخجل أو الانبهار في بعض الأحيان.

تكرار الكلام: حاولي أن تسألي من تشكين في مصداقية ما يقول، أن يكرر بعد فترة قصيرة ما ذكره سابقًا، أو أن يعيد صياغة ما أورده في حديثه من تفاصيل أو معلومات معينة وسيتبين في الغالب اختلافها أو نقصها وزيادتها، لأن الكاذب دومًا ما ينسى كذبته.

هذه كما يقول خبراء علم السلوك النمطي، أشهر علامات الاستدلال على الكذب، ولكنهم بينوا أيضًا أن أهم ما يدل على الكاذب هو إحساسك تجاه ما يقوله طفلك، فأنتِ تعرفينه جيدًا وتعرفين كيف يتحدث.

 

اضف تعليقا