الرئيسية » حول العالم » أمريكا .. صاحبة المرتبة الأولى في الإنفاق على التعليم

أمريكا .. صاحبة المرتبة الأولى في الإنفاق على التعليم

يعرف الجميع أمريكا ومدى تأثيرها استراتيجيًا في السياسة الدولية وثقلها على المستوى الدولي، لكن أغلبنا لا يعرف كيف تنفق الولايات المتحدة على التعليم وخصائصه ومراحل التعليم المختلفة وخاصة فيما يتعلق بالتعليم الإلكتروني، الموضوع الذي سنتعرض له في تقريرنا هذا.

أمريكا في سطور

اكتشفت أمريكا في القرن الرابع عشر الميلادي، وتتكون من 52 ولاية تفصل بين بعضها حواجز جغرافية، وهي دولة شعبها متعدد الأجناس و لأعراق وينحدر غالباً من أصول أوربية وإفريقية، اللغة السائدة فيها هي اللغة الإنجليزية، ونظام الحكم فيها جمهوري برلماني.

أمريكا هي الدولة الثالثة من حيث عدد السكان، وأكثر دول العالم استيرادا وأكثر دول العالم تصديرا، لذلك يعتمد الاقتصاد العالم عليها اعتمادا كبيرا، النظام السياسي السائد في أمريكا هو نظام الحكومة الفدرالية، حيث تتوحد الولايات المتحدة الأمريكية في حكومة واحدة تكون مسؤولة عن الأمور الخارجية مثل السياسة الخارجية وأمور الدفاع والتجارة.

تستقل كل ولاية من الولايات الواحدة والخمسين بإدارة أمورها الداخلية كالصحة والتعليم والشرطة والقضاء، بل تمنح المجالس المحلية في المدن الأمريكية صلاحيات واسعة في إدارة الأمور السابقة.

خصائص التعليم الامريكي

التأثير الواضح للثقافة الأوربية، لأن المستوطنين الأوائل في أمريكا قدموا من سائر أنحاء أوروبا.

تعليم علماني يقوم على الفلسفة المادية، حيث تسود الفلسفة البرجماتية نظام الحياة في أمريكا.

تعليم متنوع يختلف من ولاية لأخرى، نتيجة المرونة واللامركزية في إدارة التعليم الأمريكي.

التفوق العلمي التكنلوجي وتعدد الإمكانيات والفرص التعليمية.

نشأة التعليم في أمريكا

ارتبطت النشأة الأولى للتعليم الأمريكي في التراث الأوروبي الذي حمله المهاجرون الأوائل إلى الدنيا الجديدة.

حمل المستوطنون أرائهم السياسية ومعتقداتهم الدينية مما جعل أمريكا ملتقى للثقافات المختلفة.

استهدف التعليم حتى منتصف القرن التاسع عشر تعليم الأطفال الحضارة والثقافة الغربية ولم يكن هناك اهتمام بالمواد المهنية والفنية.

بعد استقلال أمريكا عن بريطانيا تمكن الأمريكيون من تحقيق الديمقراطية في التعليم تأثراً بأفكار التربية الحديثة التي وضعها العالم التربوي جون ديوي.

بعض مراحل تطور التعليم في أمريكا

المرحلة الأولى: (1983-1986) حيث اعتبرت أم المسئول عن ضعف المستوى الأكاديمي هو المعلم، فوضعت أنظمة و تشريعات و برامج من أجل رفع مستوى المعلم، و التخلص من المعلمين الغير أكفاء و استبدالهم بمعلمين مدربين.

المرحلة الثانية: (1986-1990) اعتبرت هذه المرحلة أن المعلم هو حل المشكلة و شهدت تحسناً ملحوظا في أوضاع المعلمين و اعطاءهم المزيد من الحرية و الثقة و التدريب اثناء أداء المهمة.

أهداف النظام التعليمي

أن يلتحق جميع الأطفال في أمريكا بالتعليم المدرسي.

أن يرتفع تحصيل الطلاب في مواد التحدي التي تشمل اللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم.

أن يصبح طلبة أمريكا الأوائل في العلوم والرياضيات.

أن تزول أمية الأمريكيين الكبار ويمتلك كل منهم المعرفة والمهارة اللازمة للتنافس في الاقتصاد العالمي.

أن تكون كل مدرسة في أمريكا خالية من المخدرات والعنف.

 تنظيم التعليم

على الرغم من صعوبة الوصول إلى تعميمات بالنسبة لنظام التعليم في أمريكا ، بسبب اختلافه من ولاية إلى أخرى، إلا أن التعليم العام الأمريكي يمتد على مدى 12 سنة من (6-18).

مرحلة التعليم الإلزامي: تبدا من السن السادسة وحتى السادسة عشر، وما يسبقها أو يليها من المراحل يعتبر غير إلزامي.

مراحل التعليم في أمريكا

أولاً: التعليم ما قبل المدارس الإبتدائية

دور الحضانة:

حددت الرابطة القومية لمدارس الحضانة أهداف مدارس الحضانة في أمريكا بما يلي:

1- احترام فردية الأطفال وهي حجر الزاوية في برنامج مدرسة الحضانة ، ويتم هذا بمراعاة ميول وحاجات الأطفال كأساس للعمل في تلك المدارس.

2- استثارة التفكير الإبداعي المستقل عند الأطفال وتشجيعهم على التعبير عن ذاتهم.

3- الإيمان بالمجهود التعاوني في اتخاذ القرارات وحل المشكلات وتهيئة الفرص التي تحقق هذا التعاون

مرحلة رياض الأطفال

يمكن تحديد أهم أهداف مدارس رياض الأطفال بما يلي:

1- تدعيم علاقة الطفل الاجتماعية.

2- تعليمه العناية بما يملك وغرس الاحترام لديه لملكية الآخرين.

3- القيام بالمشاركة وأداء الأدوار والاستماع والتحدث أمام مجموعته.

4- التدريب على أساليب التحية وكذلك التوجه بالأسئلة العادية

التعليم في أمريكا

ثانياً: التعليم الإبتدائي

يمكن تحديد أهم أهداف التعليم الابتدائي في الولايات المتحدة الأمريكية بالنقاط التالية:

النمو الجسمي والصحي والعناية بالبدن.

النمو الفردي من الناحية الاجتماعية والعاطفية.

السلوك الخلقي الملتزم بالمعايير والقيم ويتضمن ذلك احترام القانون والعادات والعرف السائد.

النمو الجمالي ويركز على تذوق الفنون.

الاتصال ويشمل الوسائل التي عن طريقها يتم الاتصال بالآخرين مثل القراءة والكتابة والتعبير والاستعمال اللغوي الفصيح والهجاء والترقيم.

العلاقات الكمية وتشمل الرياضة ومبادئ الجبر والهندسة.

 

تنظيم التعليم الإبتدائي في أمريكا

أ‌-التنظيم المتدرج …ينتقل فيه التلميذ من صف إلى صف أعلى كل سنة في حال نجاحه في مواد معينة.

ب‌-التنظيم الأفقي …يتم فيه توزيع التلاميذ على أساس متجانس أو غير متجانس.

المناهج في المرحلة الإبتدائية

لا يوجد منهج عام موحد للدراسة في التعليم الإبتدائي، وكل ولاية تقترح على مدارسها الخطوط العريضة للمناهج.

تقدم براج وخدمات إضافية للطلاب مثل، برامج الصحة المدرسية، برامج التغذية، الخدمات المكتبية.

طرق التدريس

إن التعليم قديماً في الولايات المتحدة يتبع أسلوب التلقين للعلوم التقليدية.

اتجه التعليم حالياً إلى استخدام طريقة النشاط عند التلميذ والتشجيع على التفكير الناقد والإكتشاف الموجه.

الهدف من التعليم الإبتدائي هو مساعدة الطالب على استخدام أساليب حل المشكلات في مواجهة عصر ثورة المعلومات.

 

أساليب التقويم

أساليب التقويم تختلف من ولاية إلى أخرى، ولكن الترفيع الآلي في المرحلة الإبتدائي هو الأسلوب السائد.

يقدر انجاز الطالب عن طريق النشاط اليومي المدرسي في الصف ونتائج الأختبارات وإنجازه مع زملاءه في المشاريع.

 

ثالثاً: التعليم الثانوي

مر التعليم بأربع مراحل مميزة على النحو التالي:

 مدرسة النحو اللاتينية: وكانت تهدف إلى إعداد الطلاب للخدمة في الكنيسة، واقتصرت في تدريسها على أبناء الطبقة الأرستقراطية. ومناهجها عبارة عن اللغة اللاتينية و الدين

المدرسة الثانوية الأكاديمية: اهتمت بتدريس العلوم والرياضيات وسمحت بقبول الفتيات للعمل فيها

المدرسة الثانوية العامة المجانية: ساهمت في دعم مجانية التعليم

المدرسة الثانوية الممتدة عموديا: وتشمل نوعين من المدارس- الثانوية الدنيا و الثانوية العليا

الثانوية الشاملة: وهي الصورة الحديثة للمدرسة الثانوية و يلحق بها معظم طلاب المرحلة الثانوية في أمريكا كما يوجد أنواع أخرى من المدارس مثل المدارس المهنية و المدارس الطائفية

مناهج الدراسة في المرحلة الثانوية

المناهج الأمريكية متطورة و كثيرة التغير، و هذا من علامات القوة.

يتعلم الطلاب مواد متنوعة اجبارية و اختيارية

للمعلم الحرية في تحديد طريقة تدريس المنهاج، و ذلك بالتعاون مع الأهالي و بما يتوافق مع خصائص الطلاب

إعداد المعلم في امريكا

يعتبر إعداد المعلم من أكثر المشكلات التربوية حدة ، فالولايات لها نظامها الخاص والمختلف عن غيرها من حيث قبول المعلمين وتدريبهم ومؤهلاتهم العلمية وطرق تعيينهم ومستوياتهم ومرتباتهم. وتوجد عدة أنماط من المعاهد لإعداد المعلمين في أمريكا من أهمها :

مدارس النورمال: وهي أقدم معاهد إعداد المعلمين ، ولها أهمية تاريخية في تطور إعداد المعلمين في أمريكا. وقد أنشئت أول مدرسة من هذا النوع في فرمونت سنة 1823م ، أما أول مدرسة نورمال عامة فقد أنشئت بعد ذلك سنة 1839م. وكان يقبل بمدارس النورمال التلاميذ من المدارس الأولية ويعدون فيها للتدريس مدة تتراوح بين عدة أسابيع قليلة وسنتين.

كليات المعلمين: وتقوم بإعداد معلمي التعليم الابتدائي والثانوي ، وبعضها يعد المعلمين للكليات والجامعات. وتمنح درجة الماجستير والدكتوراه. وكانت أول كلية أنشئت بهذا الاسم هي كلية المعلمين بولاية ميتشجان في سنة 1903م ومدة الدراسة بها أربع سنوات بعد المرحلة الثانوية.

أقسام التربية بالكليات الجامعية: وتوجد بكليات الآداب في بعض الجامعات أقساماً للتربية أو في كليات العلوم الاجتماعية. وكانت جامعة أيوا أول جامعة أنشأت كرسياً للتربية بها سنة 1873م ، وتبعتها جامعة ميتشجان سنة 1879م ثم هارفارد.

كليات التربية: وتكون هذه الكليات تابعة للجامعات الحكومية أو الخاصة ، وتختلف عن كليات المعلمين وأقسام التربية بالكليات الخاصة في أنها تقبل طلابها عادة بعد حصولهم على الدرجة الجامعية الأولى في إحدى التخصصات ليدرسوا المواد التربوية وحدها لمدة عام.

الإدارة والإشراف على التعليم

رغم أن نظام التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية يعتبرلا مركزيا إلى أبعد مدى، إلا أن إدارة التعليم في أمريكا تمثل نموذجا مهما للتعاون بين المجتمع المحلي و حكومة الولايات و الحكومة الفيدرالية على النحو التالي:

دور الحكومة الفيدرالية: (مكتب الولايات المتحدة للتربية)

الدعم المالي و إدارة المنهج

البحث التربوي

الإشراف على الأكاديميات العسكرية

دور حكومة الولايات: (المجلس التربوي للولاية)

توزيع المساعدات الفيدرالية

تحديد الشروط العامة فيما يتعلق بالمناهج و المدرسين و الأبنية المدرسية

دور المجالس المحلية: (المجلس المحلي للتربية)

الجهة المسئولة عمليا على أمور التعليم

رسم السياسة التعليمية في الاقليم و تنفيذها في اطار قوانين المجتمع المحلي

دور المدرسة و الهيئات الخاصة:

تم تشكيل هيئات محلية من الآباء و المعلمين و المشرفين التربويين من أجل تطوير التعليم

 تمويل التعليم

السلطات المحلية تشارك في تمويل التعليم بنسبة 57%.

حكومة الولايات تشارك بنسبة 39%.

الحكومة الفيدرالية تشارك بنسبة 4%.



اضف تعليقا