الرئيسية » الصحة المدرسية » أمراض تهدد أبناءك من المدرسة .. ماذا تعرفي عنها ؟

أمراض تهدد أبناءك من المدرسة .. ماذا تعرفي عنها ؟

حب الأم لأبناءها يجعلها تخاف عليهم من أقل شئ، لذا تسعى كل الأمهات إلى تغذية أبناءهم بشكل جيد، حتى يصبح لديهم جهاز مناعي قوي، يحميهم من الأمراض، كما تتخذ الكثير من الإحتياطات لحماية أبناءها، مثل عدم خروجهم من المنزل بعد الإستحمام، الإهتمام بنظافة الأدوات التي يستخدموها، وتشعر الأم بالطمأنينة عندما يكون أبناءها معها في المنزل، ولكن عندما يذهبون إلى المدرسة، تبدأ تشعر بالقلق والخوف، خاصة بعد انتشار الأمراض المُعدية، التي تنتقل لهم من زملائهم، خاصة إذا كانوا أطفال صغار في السن.

بالرغم من جميع الإحتياطات التي تتخدها الأم لحماية أبناءها، إلا أن أبناءها قد يصابوا ببعض الأمراض، التي تنتقل لهم من زملائهم بالمدرسة، خاصة الأمراض التي تنتقل بالعدوى، سواء من خلال الهواء أو من خلال الرزاز أو استخدام الأدوات التي يستخدمها زملائه المرضى، هذا بالإضافة إلى الازدحام فى الفصول والبقاء فترة طويلة خارج المنزل مما يضطرهم إلى تناول الأغذية الجاهزة، التي في أغلب الأوقات تكون ملوثة، وبالتالى يصابون بأمراض التلوث الغذائى التى تصيب الجهاز الهضمى وتكثر فى الصيف لغزارة توالد الذباب فى الجو الحار، ومن خلال هذا المقال سنوضح لكم الأمراض التي تنتقل إلى الأبناء من خلال المدرسة، وكذلك طرق الوقاية منها، ومن أبرز هذه الأمراض:-

aaaaa

الأمراض الجلدية
تعتبر الأمراض الجلدية من أكثر الأمراض التي تنتشر في المدارس، خاصة المدارس التي تضم أعداد كبيرة من الطلاب ويتكدس الطلاب داخل الفصول، وتزداد هذه الأمراض في مدارس البنات التي توجد في المناطق العشوائية، حيث إن البكتريا الناتجة عن حشرات الصبئان تؤدي إلى إلتهاب فروة الرأس، هذا بالإضافة إلى الأورام التي انتشرت بسبب تلوث الحقن التي يتم استخدامها في تطعيم التلاميذ، ففي بعض المدارس يتم استخدام نفس الحقنة لأكثر من طالب، وهذا الأمر خطير جداً، لأنه يؤدي إلى انتشار الكثير من الأمراض الخطيرة التي تنتقل من خلال الدم، ويعتبر تلاميذ المدارس الابتدائية أكثر عرضة لها تأتى فى مقدمتها ارتفاع درجة الحرارة نتيجة التغيرات الجوية وعدم وجود بيئة اجتماعية مناسبة للتلاميذ فى المرحلة الابتدائية.

سوء التغذية ” الأنميا”
معظم الطلاب يعانون من سوء التغذية، وذلك لان بعض الأمهات قد يغفلن عن وضع السندوتشات الخاصة بهم، او قد يعتمدون على الوجبات المدرسية التي تقدمها لهم المدرسة، ولكن في الأحوال فالنتيجة واحدة، وهي إصابة الطلاب بسوء التغذية، وذلك لأن الوجبات المدرسية التي تقدم لهم المدرسة، لا تحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الطالب، وفي بعض الأحيان قد يصاب التلاميذ بالتسمم نتيجة تناول هذه الوجبات، وهذا ما حدث بالفعل في بعض المدارس العربية.

نزلات البرد والأنفلونزا
تنتشر حساسية الأنف ونزلات البرد بشكل كبير مع دخول فصل الخريف وتغير الجو ونمو الميكروبات، حيث تزداد نزلات البرد المصاحبة بحساسية الأنف والجيوب الأنفية، وتعتبر الأنفلونزا من الأمراض المعدية، التي تنتشر بشكل سريع، خاصة بين الطلاب الذين لم يتعدى عمرهم الـ 12 عام، لأن مناعتهم تكون مازالت ضعيفة، وأعراضها عبارة عن سخونة وعطس شديد ونزول إفرازات مائية من الأنف مع احتقان بالحلق وصداع ورعشة فى بعض الأحيان، و يحدث انسداد فى الأنف ويتبعه انسداد فى الأذن وطنين، قد يصل أحيانا إلى التهاب فى الأذن الوسطى، وتأتى هذه الأعراض مع تغير الفصول وتزداد مع بداية العام الدراسى.

التيفويد
يعد التيفويد من الأمراض القديمة والخطيرة التي اختفت لسنوات طويلة، ولكنه خلال السنوات الأخيرة عاد وانتشر بشكل كبير بين طلاب المدارس، ويرجع سبب عودته من جديد إلى انتشار القمامة فى الشوارع وتوالد الذباب فيها، لكن التيفويد لم يعد مخيفاً كما كان فى الماضى، فقبل ذلك لم يكن هناك علاج فعال له، وكان يؤدي إلى الوفاة، ولكن في الوقت الحالي أصبح هناك الكثير من المضادات الحيوية التي تساعد في علاج هذا المرض، وقد أثبتت نجاحها بقوة، ينتشر هذا المرض فى المدارس فى فصل الصيف، بسبب ارتفاع درجة الحرارة التي تتسبب في انتشار البكتريا، هذا بالإضافة إلى النزلات المعوية والالتهاب الكبدى الفيروسى أو الجديرى والحصبة، لكن عدد الأطفال المصابين قل كثيرا، نظرا للتطعيمات التى يتم إعطاؤها للأطفال، أما بالنسبة لأمراض الشتاء فتتمثل فى الإصابة بحساسية الصدر ونزلات البرد والتهاب الحلق والأنفلونزا.

ddddd
الحصبة والجدري
من أشهر الأمراض التي تنتقل إلى ابناءك بسبب تعاملهم مع المصابين بها، وهم من الأمراض التي تؤثر على نفسية الأبناء بشكل كبير، وذلك لأن الطلاب بطبيعة الحال يبتعدون عنه، ويجعلونه يشعر بأنه يعاني من مرض خطير، لذا على الأهل ألا يضعوا أبناءهم في مواقف محرجة، فإذا كان ابنك يعاني من هذه الأمراض، فلا يوجد داعي لذهابه إلى المدرسة، وذلك حتى يمكن علاجه، وفي نفس الوقت حتى لا يؤذي زملائه، فهذه الأمراض تنتقل بشكل سريع، من خلال التنفس أو العطس أو السعال أو التعامل المباشر مع السوائل، أو استخدام الأدوات الخاصة بالأشخاص المصابين به.

كيف تحمي أبناءك من هذه الأمراض؟
في البداية يجب الإهتمام بالطعام الذي يقدم لهم، حيث يجب أن يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم، والتي تساعد في بناء جهاز مناعي قوي، قادر على حمايته من الأمراض، هذا بالإضافة إلى العصائر الطبيعية والسوائل الدافئة، كما يجب الإهتمام بنظافة الأبن، فهناك الكثير من الأمراض التي تنتقل بسبب عدم الإهتمام بالنظافة، وفي حالة شعور الإبن بالتعب يجب الذهاب به إلى الطبيب.



اضف تعليقا