الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » أضرار ضرب الأطفال .. والطرق البديلة

أضرار ضرب الأطفال .. والطرق البديلة

كشفت أبحاث ودراسات علمية على مدى عشرين عاما أنه ضرب الأطفال كأحد أشكال عقابه أو النهر اللفظي بصوت عالٍ، يعرض الطفل لتبني السلوك العدواني عندما يكبرون، ويسبب عواقب وخيمة على الصعيد النفسي والجسدي، وقد يؤدي إلى انهيار نفسية الطفل وتحطيم مستقبله.

وقال الدكتور دورانت جوان من جامعة مانيتوبا ومستشفي الأطفال بأونتاريو بكندا في مجلة الجمعية الطبية الكندية إن “جميع هذه الدراسات خلصت إلى أن العقاب الجسدي للأطفال يؤدي مستويات عالية من العدوانية تجاه الأشقاء والآباء والأمهات والأقران والأزواج”.

ويؤدي ضرب الأطفال إلى عدد من العواقب الوخيمة من بينها:

– الهرب من تكاليف الحياة

– فقدان تقديره الذاتي وتدني مستوى احترام الذات

– عدم التعبير عن القدرات الكامنة

– انعدام الاستقرار النفسي

– عدم تحمّل المسؤولية

– فقدان الثقة بالنفس والغير

– توليد الكراهية في النفس وعدم قبول الآخر

– استخدام العنف كوسيلة لتحقيق الهدف وحل المشاكل

– الكآبة والقلق والخوف

– الرفض والعصيان والعدائية

– اهتزاز الشخصية

– عدم النضج الانفعالي

– الكره والعدوانية

– عدم القدرة على مواجهة الأحداث والمواقف

– الرهبة من اتخاذ القرار

– الضرب المبرِح بآلات حادة وفي أماكن حساسة قد يؤدي أيضاً إلى أمراض عضوية كارتجاج الدماغ وتلف العضلات والأعصاب أو العمود الفقري والأوعية الدموية.. إلخ.

43

ما هي أساليب العقاب البديلة عن ضرب الأطفال ؟

يحتار الأهل فيما يتعلق بمسألة تربية الأطفال وما يتعلق بالبدائل من أساليب التربية عن الضرب قد نذكر البعض منها :

ـ النظرة الحادة أو الهمهمة، الحرمان من الأشياء المحببة للطفل، أن يترك ليتحمل نتائج عمله بعد تنبيهه مسبقا، الحبس المؤقت، مدح غيره أمامه، الهجر والخصام، التهديد، الوقوف في ركن الغرفة، فرض ضريبة على الطفل .

ـ شد الأذن و قد فعله النبي صلى الله عليه و سلم فعن عبد الله بن بسر المازني رضي الله عنه قال :”بعثتني أمي الى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقطف من عنب فأكلت منه قبل أن أبلغه اياه فلما جئت أخذ بأذني و قال: “يا غدر”.

من الأخطاء الشائعة في الضرب: أن تهدد الأم ابنها بأن أباه سيعاقبه عندما يعود إلى البيت، وهذا يجعل الأب شرطياً مهمته العقاب لا صديق حميم، بل إن الوالد قد يشعربالحرج من زوجته يعني يعاقب على شيء لم يشهده، وإذا كان الأب متعباً قد يترك الابن دون عقاب فنكون هددنا ولم ننفذ، أو يضرب ابنه ليخفف من عنائه، وعموماً الضرب له ضوابط ومحاذير كثيرة وطالما هناك وسائل إيجابية فعالة فيحسن ترك هذا الأسلوب بقدر الإمكان.

لا تسمح لأية تصرفات من أبنائك أن تستفزك إلى درجة الضرب حتى ولو كانت مشاجرات ومزعجة ومقلقة.



اضف تعليقا