الرئيسية » حول العالم » أسوأ عشر دول في تعليم الفتيات .. أرقام صادمة ونتائج أشد قسوة

أسوأ عشر دول في تعليم الفتيات .. أرقام صادمة ونتائج أشد قسوة

تتعدد معايير تصنيفات الدول في مجال التعليم بين الدول المتقدمة ومثيلتها النامية، ومدى التزامها بتعليم أبنائها بشكل صحيح وحجم الإنفاق على التعليم وتخريج أجيال قادرة على البناء والتنمية وبراءات الاختراع العلمية وكذلك مستوى تعليم الفتيات .

تشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن الدول الأفقر في العالم لم تحقق إلا “تقدما يتراوح حول الصفر” فيما يتعلق بالتعامل مع شح مقاعد الدراسة في هذه الدول.

وبينما تتفوق الفتيات في كثير من الأحوال على الصبيان في مجال التعليم في الدول الغربية الغنية، تتخلف الفتيات في الكثير من الدول الفقيرة – وخصوصا في الدول الإفريقية جنوبي الصحراء الكبرى – عن أقرانهم، بل وقد يخسرن فرصة التعلم أساسا.

التعليم في مناطق الصراعات

في عشر دول تشهد صراعات مسلحة، تعد الفتيات كبريات الخاسرات في ما يتعلق بالحصول على مقاعد في المدارس.

والدول المعنية دول هشة تعاني فيها الأسر من الفقر والمرض وسوء التغذية والتشريد جراء الحروب والصراعات الداخلية.

في هذه الدول، يتوقع من الفتيات الصغيرات أن يعملن عوضا عن التوجه إلى المدارس. كما تتزوج العديد منهن وهن صغيرات السن، وهو ما يقضي على أي أمل بحصولهن على أي قدر من التعليم.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة إلى أن عدد الفتيات اللواتي يخسرن فرص التعليم يبلغ ضعف عدد الفتيان في البلدان التي تشهد صراعات داخلية.

اقرأ أيضا: مدرسة يابانية تفرض على طلابها شراء زي موحد ثمنه 730 دولار 

ترتيب الأمم المتحدة استند إلى عوامل نسبة الفتيات المحرومات من مقاعد في المدارس الابتدائية، ونسبة الفتيات المحرومات من مقاعد في المدارس الإعدادية، ونسبة الفتيات اللواتي يكملن المرحلة الابتدائية، ونسبة الفتيات اللواتي يكملن المرحلة الإعدادية، والسنوات التي تداوم فيها الفتيات بالمعدل، ونسبة الأمية بين الإناث، وكفاءة المدرسين ولياقتهم، ونسبة المدرسين إلى التلاميذ، الإنفاق الحكومي على التعليم.

الدول العشر التي يصعب فيها على الفتيات الحصول على التعليم حسب الترتيب:

جنوب السودان: واجهت دولة جنوب السودان، أحدث الدول المستقلة في العالم، الكثير من العنف والحروب، التي أدت إلى إحداث دمار كبير في المنشآت التعليمية وإلى نزوح الآلاف من الأسر من مساكنها. وأدت هذه الظروف إلى حرمان ثلاثة أرباع الفتيات في جنوب السودان من فرص التعليم الابتدائي.

جمهورية أفريقيا الوسطى: مدرس واحد لكل 80 تلميذا.

النيجر: تبلغ نسبة الأمية لدى الإناث، بين عمري 15 و24 عاما، 83 في المئة.

أفغانستان: فرق كبير بين أعداد الفتيان الذين يداومون في المدارس والفتيات.

تشاد: وجود العديد من العقبات الاجتماعية والاقتصادية تمنع الفتيات والنساء من التعليم.

مالي: 38% فقط من الفتيات يكملن تعليمهن الابتدائي.

غينيا: لا تكاد تكمل الإناث اللواتي تتجاوز أعمارهن 25 عاما سنة واحدة في التعليم.

بوركينا فاسو: 1 في المئة فقط من الفتيات يكملن التعليم الإعدادي.

ليبيريا: ثلثا التلاميذ في عمر المدارس الابتدائية لا يحصلون على أي تعليم.

إثيوبيا: 40% من الإناث يتزوجن قبل أن يبلغن عمر الـ 18.

اقرأ أيضًا: ما الذي يجعل طلاب المدارس في الدنمارك الأكثر سعادة في العالم؟



اضف تعليقا