الرئيسية » مناهج ودراسات » أبحاث: المذاكرة صباحًا أفضل الأوقات.. و8 نصائح للاستفادة منها

أبحاث: المذاكرة صباحًا أفضل الأوقات.. و8 نصائح للاستفادة منها

إذا جمعت نحو 10 أشخاص في مكان واحد أو في أماكن مختلفة، وسألتهم عن أفضل توقيتات المذاكرة ، حتمًا ستتنوع إجاباتهم وربما تجد 10 أوقات يستطيع خلالها كل فرد أن يصل بنفسه إلى أعلى درجات التركيز.

بعض الأشخاص يرون أن الساعات الأولى من الصباح هي أفضل توقيتات المذاكرة ، بينما يرى آخر أنها الساعات الأخيرة من اليوم، وآخر يعتبرها الساعات الأولى لليل حيث الهدوء.

ولذلك فإن من أكثر العقبات التي تصادف الطلاب أثناء الدراسة هي اختيار التوقيت الأفضل للمذاكرة، الذي يصل فيه المخ لأقصى درجات الاستيعاب.

واعتبر كثير من الباحيثن أن فترة المذاكرة الصباحية هي الأفضل لكن يشوبها عدم القدرة على التركيز التام، مما ينعكس سلبًا على دراستهم، وربما يكون ذلك عائدًا إلى أمور عديدة أهمها الشعور بالخمول والنعاس الدائمين.

وتشير معظم الأبحاث العلمية إلى كون فترة الصباح مثالية جدًا للدراسة أكثر من الليل، فقد لوحظ أنّ الطلاب الذين يذاكرون صباحًا، يحتفظون بمعلوماتهم لفترة طويلة جدًا، كما أنّ جسم الطالب حينها يكون في حالة استرخاء تام، خصوصًا إذا حظي بساعات نوم كافية. ولذا، من المستحسن أن يجد الطلاب طرقًا أخرى تكفيهم تعب الدراسة ليلًا.

نصائح لزيادة التركيز أثناء المذاكرة

تجنب السهر لساعات متأخرة من الليل، فالنوم لعدد ساعات كافية، والاستيقاظ باكرًا في الصباح من الأمور المهمة التي تؤدي إلى شعوره بالحيوية والنشاط طوال اليوم.

ضع هدفًا معينًا لبلوغه أثناء فترة المذاكرة، فعلى سبيل المثال، يحدد عدد صفحات معينة يجب الانتهاء منها، وبالتالي يصب تركيزه كاملًا على تحقيق هذا الهدف، فلا ينقاد إلى الخمول والتعب.

نيل قسطًا من الراحة أثناء المذاكرة، فلا يدرس الطالب بصورة متواصلة لساعات طويلة، فهذا الأمر يؤدي إلى شعوره بالتعب والإنهاك. لذا، تكون محطات الاستراحة القصيرة سبيله إلى استعادة حيويته ونشاطه.

ابدأ بدراسة المواد الصعبة، واترك تلك البسيطة إلى نهاية فترة المذاكرة، فطاقة الطالب وتركيزه يكونان بالحد الأقصى في البداية، ويبدآن بالتناقص تدريجيًا مع مرور الوقت.

تقليص عوامل تشتيت الانتباه قدر الإمكان، فيجلس الطالب في غرفته ويغلق بابها ونوافذها، فلا تصل إليه أصوات الضجيج المختلفة.

اجمع الأدوات التي تحتاجها سلفًا مثل: القرطاسية والدفاتر والكتب وضعها بالقرب منك على طاولة الدراسة، فلا ينقطع حبل أفكارك أو يُضيع أي وقت في إحضارها أثناء المذاكرة.

راعي التغذية الصحية أثناء المذاكرة، فالطالب خلال تلك الفترة يصرف قسطًا كبيرًا من الطاقة يوميًا، وبالتالي يحتاج إلى نظام غذائي صحي، يمده بالعناصر الغذائية الضرورية التي تحافظ على نشاطه أثناء الدراسة.

اقرأ أيضًا: 10 طرق تساعدك على الحفظ والمذاكرة.. اختر بينها

 


اضف تعليقا